ما هو جواز السفر الرقمي الصحي ، ومن يصنعه، وما هي مخاطره، وهل هو إلزامي

لقد ظهر مصطلح جواز السفر الرقمي الصحي منذ فترة انخفاض حدة وتيرة الإصابات في بعض الدول، وفيما يلي سنجيب عن الكثير من الأسئلة التي تتعلق به وفقا لمقالة منشورة عبر CNBC .


فتحت إيطاليا وأيسلندا واليونان وإسبانيا حدودها للأشخاص الذين تم تطعيمهم، أو الذين ثبتت إصابتهم مؤخرًا بفايروس كورونا وتعافيهم بشكل نهائي.

كما يفكر الاتحاد الأوروبي في السماح لمزيد من السياح الذين تم تطعيمهم في زيارتها، بما في ذلك الزوار الذين تم تطعيمهم من الولايات المتحدة.

وتشير البيانات إلى تلقي نصف إجمالي سكان الولايات المتحدة الأمريكية جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا.

بينما تستمر معدلات الإصابة بفيروس كورونا بالانخفاض بشكل أكبر.

كما قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في وقت سابق من هذا الشهر:

“إن الأشخاص الذين تم تلقيحهم لم يعودوا بحاجة إلى ارتداء الأقنعة أو المسافة الجسدية داخل المنزل أو خارجه.”

بينما قام تجار التجزئة مثل Walmart و Costco وسلاسل الفنادق بما في ذلك Hyatt بإسقاط متطلبات الأقنعة للعملاء الذين تم تطعيمهم هذا الشهر، ما لم يكن ذلك مطلوبًا في القواعد المحلية.

وعلى الرغم من أن هذه المتاجر والفنادق تستخدم بما يسمى بكلمة الشرف من الشخص لإثبات بأنه معافى أو قد تلقى التلقيح، إلا أن المسألة ستكون مختلفة بالنسبة للسفر الجوي.

حيث ستطلب وجهات السفر من المسافرين إظهار دليل على نتيجة اختبار كورونا السلبية.

كما حثت إدارة بايدن على إنشاء مجموعة من معايير الاعتمادات الصحية الرقمية لرفع قيود السفر وخاصة الجوي منها.

ما هو جواز السفر الرقمي الصحي ؟

هي منصات للهواتف الذكية تتيح الوصول إلى البيانات الصحية للفرد، مثل نتائج اختبار كورونا أو حالة التطعيم.

وحتى الآن فإن دول مثل الكيان الصهيوني والدينمارك أتاحت تلك المنصات بشكل تشاركي، فيما تعمل دول أخرى على منصات ذاتية.

فمثلا حينما يقوم الشخص بإجراء تطعيم، يتم إعطاؤه إثباتا في شكل بطاقة صادرة عن مركز التطعيم.

وعلى الرغم من أن جوازات السفر الصحية الرقمية ليست إلزامية في وقتنا الحالي، إلا أنها قد تصبح أكثر إلزامية مع إعادة فتح البلدان أبوابها.

من يصنع جوازات السفر الرقمية الصحية؟

لقد طورت شركة IBM بطاقة Excelsior الخاصة بولاية نيويورك، والتي تم اختبارها في إحدى المناسبات الرياضية.

حيث يستخدم التطبيق نظام blockchain للتواصل مع سجلات التطعيم الحكومية أو مع مقدمي الخدمات الصحية.

لتظهر النتيجة على شاشة التطبيق كإشارة بسيطة وليست نتيجة الاختبار الفعلية بالشكل الكامل.

بينما أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي جواز سفر صحي رقمي خاص به، وقد بدأت سنغافورة بقبول نتائج اختبار كورونا على تلك المنصة.

يُذكر أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي هو مجموعة تجارية تمثل ما يقرب من 300 شركة طيران في جميع أنحاء العالم.

حيث بدأت سنغافورة في قبول نتائج اختبار كورونا على تلك المنصة هذا الشهر.

كما أعلنت بعض شركات الطيران مثل JetBlue Airways عن تجارب لجواز سفر صحي رقمي آخر بواسطة The Commons Project Foundation.

بينما قالت United Airlines:

“سيتوسع تطبيقنا للسماح للمسافرين بحجز مواعيد اختبار كورونا عبر الإنترنت، وسيتم تحميل النتائج تلقائيًا وإعلام العملاء بما إذا كان بإمكانهم السفر إلى وجهتهم.”


هل خسرت شركات الطيران بسبب كورونا أما أنها تدعي ذلك ؟


ما مخاطر جواز السفر الصحي الرقمي؟

أثارت الشهادات الصحية الرقمية مخاوف بشأن مدى أمان بيانات العملاء مع تواصل تطبيقات الجهات الخارجية مع قواعد البيانات التي تحتوي على معلومات صحية حساسة.

كما أثارت مخاوف بشأن عدم المساواة، حيث تعمل المنصات بشكل أساسي على الهواتف الذكية للأفراد.

وقد تحرك كل من حكام فلوريدا وتكساس وأريزونا لمنع الشركات من طلب إثبات التطعيم من العملاء.

بينما قالت منظمة الصحة العالمية:

“نعارض طلب إثبات دخول لقاح إلى بلد آخر، وذلك بسببب الأدلة المتزايدة حول تحسن أداء اللقاحات وتسارع عمليات التطعيم العالمية.”

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً