جولدمان ساكس يستخدم الطائرات بدون طيار لإتمام صفقات بمليارات الدولارات

تحدث أحد المسؤولين في بنك جولدمان ساكس إلى استخدام البنك التكنولوجيا المتقدمة في زمن الوباء؛ حيث أشار إلى أن جولدمان ساكس يستخدم الطائرات بدون طيار لإتمام صفقات بمليارات الدولارات .

وقد استخدم بنك Goldman Sachs هذه التقنية لمنح العملاء نظرة شاملة للشركات التي يقدمون عطاءات عليها لإجراء عمليات الاستحواذ.

وبرر رئيس عمليات الاندماج في البنك هذا التوجه نحو التكنولوجيا إلى الخطورة الصحية الحالية وقيود السفر.

وقد أكد على أن 95% من مئات العمليات المصرفية تمت في بنك جولدمان من دون التفاعل الشخصي (وجها لوجه).


صرح ستيفان فليدجواز الرئيس المشارك لعمليات الاندماج والاستحواذ العالمية في البنك قائلا في مقابلة هاتفية على قناة CNBC:

“لقد قللت الحالة الوبائية من احتمالية الاستضافة الشخصية في ظل الظروف غير الآمنة على العملاء وموظفي البنك على حد سواء”.

وقد تم استخدام طائرات بدون طيار من الدرجة التجارية لإجراء جولات افتراضية في كل شيء.

بدءًا من موانئ الشحن وخطوط السكك الحديدية إلى المصانع الكيماوية والمستودعات ومواقع البيع بالتجزئة الكبيرة.

وأضاف فيلدجويز في مقابلة هاتفية:

“لقد كنا نبيع الأصول لجميع الشركات في جميع أنحاء العالم باستخدام طائرات بدون طيار والقيام بزيارات للمواقع”.

إن هذا الأمر يعتبر أحدث مثال على كيفية قيام الوباء بفرض التغيير في المؤسسات جميعها بما فيها المؤسسات التي كانت تقاوم التكنولوجيا.

فمن البرامج المساندة من شركة مايكروسوفت مثل إكسل في الثمانينات إلى اللقاءات عبر البرامج الافتراضية مثل زوم في بداية الوباء، وصولا إلى استخدام الطائرات بدون طيار مؤخرا.

وقال فيلدجواز:

“أنه من بين مئات المعاملات التي قام بها البنك، فإنه تم إجراء أكثر من 95٪ دون أي تفاعل وجهاً لوجه”.

وبحسب قول فيلدجواز فإنه من المرجح أن تبقى الطائرات بدون طيار حتى وقت طويل بل ودائم.

ولم يقتصر الأمر على جولدمان ساكس؛ حيث أنه ووفقا لشخصية مطلعة فإن بنك جي بي مورجان تشيس استخدم هذه التقنية.

أما عن التكلفة فقد أشار أحد المسؤولين في شركات TKO الاستشارية :

“إن الطائرات التجارية بدون طيار تكلف ما يقرب من 1000 دولار وما فوق”.

وأضاف:

“لكن المصرفيين عادة ما يستأجرون مصوري فيديو يتقاضون 10 آلاف دولار وما فوق مقابل جولات منتجة ومعدلة ببراعة.”

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً