حقائق وأسرار التعليم الالكتروني عبر قنوات اليوتيوب ولماذا يعتبر فرصة مذهلة

لقد دفعت الجائحة الحالية العالمَ إلى التوجه نحو وسائل تعليمية مختلفة عما كان مُستخدماً في السابق، ويبرز اليوتيوب كواحدٍ من أبرز هذه الوسائل، وسنشير فيما يلي إلى حقائق وأسرار التعليم الالكتروني عبر قنوات اليوتيوب.

على الرغم من حداثة موقع اليوتيوب مقارنة بالوسائل التعليمية الحديثة الأخرى التي ظهرت بالتزامن مع عصر الحاسوب.

إلا أن موقع اليوتيوب استطاع أن يثبت نفسه كوسيلة تعليمية فعّالة، ليصبح الموقع الأكثر زيارة في الولايات المتحدة لعام 2020.

وقد شجّع الموقع الكثير من المبدعين المستقلين أو الأفراد إلى بدء تجربتهم المرئية لصناعة محتواهم التعليمي كلٌ حسب تخصصه وميوله.

وفيما يلي بعض حقائق وأسرار التعليم الالكتروني عبر هذه التقنية الأحدث في وقتنا الحالي

أولا. اللقب الذي يطلقونه على التعليم عبر اليوتيوب:

يطلق الكثيرون على المحتوى التعليمي عبر اليوتيوب اسم المحتوى التعليمي الترفيهي؛ بحيث يقدم صانع المحتوى ما في جعبته بطريقة مسلية وأقرب إلى النفوس الشابة.

حيث يقول جوردون كارلسون، الأستاذ المشارك في قسم دراسات الاتصالات في جامعة ولاية فورت هايز في كانساس:

“يعد التعليم على YouTube تعليما ترفيهيا وشائعًا ومتنوعًا بشكل كبير”.

ثانيا. الكثير من المؤلفين يلجؤون إلى تحويل مؤلفاتهم إلى وسائط سمعية:

على الرغم من رغبة المشاهدين والمتابعين في محتوى شيق ومختصر، إلا أن هناك شركاتٍ قائمة تقوم على تحويل المؤلفات المطبوعة إلى مؤلفات سمعية أو مرئية معروضة مجانا عبر اليوتيوب.

ثالثا. بدأت موجة القنوات التعليمية عام 2004 بسبب تعليم الرياضيات لطفل صغير:

يعتبر سال خان أول من استخدم اليوتيوب كوسيلة تعليمية، حيث ظهر عام 2004 في مقطع يقوم فيه بتعليم الرياضيات لابن عمه الصغير.

ثم تحولت حياة سال لينتقل عام 2009 نحو تأسيس منظمة غير ربحية، وذلك بعدما لاحظ الزائرين والمشاهدين بكم هائل.

وقد استطاعت منظمة سال إلى تحقيق الملايين من المنح من مؤسسة غيتس و Google.

رابعا. سهولة تحقيق الأرباح من خلال اليوتيوب تعتبر تحديا كبيرا

على الرغم من سهولة تحقيق الأرباح من خلال مقاطع اليوتيوب، إلا أن هذه السهولة تعتبر تحديا لدى صناع المحتوى.

حيث يمكن اتباع ما يلي لجني الأرباح وتحقيق الدخل عبر اليوتيوب.

الأولى عبر فتح حساب وتشغيل تحقيق الدخل من الحساب، وذلك من خلال قبول إرشادات الإعلان على الموقع وربط القناة بحساب AdSense.

كما يتطلب ذلك أيضا الموافقة على مشاركة أرباح الإعلانات من جوجل لموقع يوتيوب.

حيث تحتفظ Google بنسبة 45% من جميع إعلانات YouTube على مقاطع الفيديو الخاصة بك ، وتحصل على النسبة المتبقية البالغة 55 بالمائة.

ولكن ارتفاع نسب المشاهدة لا يعني الربح، حيث أن متوسط أرباح المشاهدة انخفضت كثيرا، لأن معايير الموقع أصبحت أكثر تشددا وتطلبا.

ولكن وبغض النظر عن قدرة صانع المحتوى على تحقيق الأرباح، فإن مسألة التعليم الالكتروني عبر قنوات اليوتيوب التعليمية، تعتبر أمراً ثوريا للعديد من الأسباب وأهمها:

أولا. مجانية الدورات التعليمية المكثفة في موضوع واحد مثلا.

ثانيا. المحتوى التعليمي الممتع بالنسبة للمشارك في الدورة التعليمية، وذلك اعتمادا على خبرات صانع المحتوى وطريقته في الإلقاء.

ثالثا. الحرية في استكمال دورة تعليمية مجانية أو الانتقال لدورة أخرى دون خسارة مادية تذكر.

رابعا. إمكانية التأكد من مصادر المحتوى إن وجدت، أو البحث عن مدى صدق المحتوى من خلال البحث الفردي.

وكثيرة هي القنوات التعليمية في العالم بأسره، والعالم العربي بشكل خاص، وبكافة التخصصات والمجالات الأكاديمية النظرية أو العملية.

حيث يأتي تخصص البرمجة والأمور التقنية كأبرز الأكاديمي العملية المطلوبة في وقتنا الحالي، وتحديدا في إذا ما توفرت الدروس المجانية.

وتأتي قناة TIFTOK كواحدة من قنوات هذا التخصص، والتي تعمل على عرض دروس مجانية في مجال البرمجية من خلال مختصٍ يعمل في هذا المجال منذ العام 2014.

بحيث يقدم محتوى ذا علاقة بتخصص سيكون واحداً من أكثر التخصصات ذات الفرص الجيدة والواعدة في المجال المهني عما قريب.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً