خطأ تشغيلي يكبد بنكا 900 مليون دولار

في حادثة هزت العالم المصرفي يوم الإثنين الماضي، حدث خطأ تشغيلي يكبد بنكا 900 مليون دولار.

حيث تكبد هذا المبلغ ثالث أكبر بنك أمريكي وهو بنك  Citigroup والذي جاءت تفاصيل شكواه على النحو التالي:

قدم البنك شكواه يوم الإثنين الماضي يشير فيها إلى تحويل مبلغ 900 مليون دولار بالخطأ من أمواله الخاصة إلى شركات عدة.

وقال البنك أنه كان من المفترض القيام بدفع الدفعة المترتبة على قرض شركة Revlon للمستحضرات الطبية والتي يتولى بنك Citigroup  المسؤولية عن تسوية قروضها مع مقرضيها الآخرين بصفته وكيلا إداريا لقروض Revlon منذ العام 2016  (نوع من أنواع القروض المشتركة تلجأ له الشركات لجمع القروض من عدة جهات).

وقد كان من بين هذه الشركات المُقرضة شركة Brigade Capital Management  والتي حُول لها 175 مليون دولار بالخطأ.

وقد أشار البنك في شكواه الأولية أنه بدلا من تحويل الفائدة المستحقة على قرض شركة Revlon، قام بالخطأ بتحويل أصل القرض بالكامل والفائدة إلى المقرضين.

 ولكن شركة Brigade، أشارت ووبساطة عن عدم استطاعتها رد المبلغ الآن لأنها حولت المدفوعات إلى نقد سائل مباشرة.

وقد طلب سيتي أيضًا من المحكمة منع المقرضين مؤقتًا من استخدام الأموال حتى تتخذ المحكمة قرارها النهائي في القضية.

وقال متحدث باسم Citi في بيان ثانٍ يوم الثلاثاء:

 “اكتشفنا خطأ في الدفع بسرعة ونتخذ الإجراءات المناسبة لاسترداد تلك الأموال”.

ولم يقدم Citigroup ، ثالث أكبر بنك أمريكي ، تفسيرًا عامًا لكيفية حدوث “الخطأ التشغيلي” كما وصفته دعواه القضائية.

يُذكر أن Citigroup كان يستعد للاستقالة من منصب الوكيل الإداري لقرض Revlon عندما قامت عن طريق الخطأ بتحويل حوالي 900 مليون دولار إلى حسابات المقرضين الأسبوع الماضي وسط معركة مريرة بين شركة مستحضرات التجميل والدائنين.

وفي حين اختار البعض إعادة الأموال إلى Citigroup ، رفض البعض الآخر ، بما في ذلك Brigade للسبب المذكور سابقا.

ولكن الحديث اليوم يدور في وول ستريت عن الضمانات التي تقدمها الشركات التي تميل إلى القروض المشتركة.

بل كيف أن خطأ تشغيلي يكبد بنكا 900 مليون دولار قبل ايام من تسوية البنك لموضوع هذه التسهيلات المتعثرة.

وما زلنا نتابع مجريات هذه القضية ومعرفة مصير ما تبقى من المبالغ والقرار النهائي الذي سيصدر عن المحكمة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً