كبير الاقتصاديين الاوروبيين: رفع الفائدة على اليورو سيستمر في العام المقبل

رويترز: قال كبير الاقتصاديين الأوروبيين فيليب لين يوم السبت إن البنك المركزي الأوروبي قد يواصل رفع الفائدة على اليورو في العام المقبل، مما يتسبب في ألم للمستهلكين في الوقت الذي يحاول فيه خفض الطلب الذي يزيد بشكل متزايد من التضخم المرتفع إلى عنان السماء.

وهو ما سيؤثر بشكل إيجابي على قدرة اليورو على الاحتفاظ بقوة نسبية العام المقبل نظرا للعوائد التي سيقدمها.

ومع اقتراب التضخم من المنطقة ذات الرقمين، قام البنك المركزي الأوروبي بعملية رفع الفائدة على اليورو مرتين في يوليو وسبتمبر.

بينما وعد بمزيد من الإجراءات حيث أن توقعات نمو الأسعار على المدى الطويل تتحرك الآن فوق هدفه البالغ 2%.

وقال لين في مؤتمر خاص:

“نعتقد أن هذا سيضعف الطلب، ولن نتظاهر بأن هذا خالي من المتاعب”.

كما عقب قائلا على مسألة التضخم:

“الطلب الآن مصدر ضغط تضخم، لم يكن قبل ستة أو تسعة أشهر بالطريقة نفسها التي هو عليها الآن”.

ويرى لين أن سعر الفائدة على اليورو ما ز ال منخفضا للغاية وأن هذا يعني رحلة طويلة نوعا ما في حرب التضخم.

وتأتي هذه التصريحات رغم قيام المركزي الاوروبي رفع الفوائد على اليورو بمقدار 0.75%، لتخرج عن نطاقها الصفري لأول مرة منذ ثماني سنوات.

ويقدر معظم الاقتصاديين أن المعدل المحايد، حيث لا يقوم البنك المركزي الأوروبي بتحفيز النمو أو كبحه، يتراوح بين 1.5%- 2%.

ومع ذلك ، ترى الأسواق قمة دورة الأسعار أعلى ، والمستثمرون الآن يسعرون بمعدلات أعلى بقليل من 2.5% في الربيع المقبل.

وكان لين قد جادل لأشهر بأن التضخم الحالي يرجع في المقام الأول إلى الصدمة الناجمة عن ارتفاع أسعار الطاقة.

وأكد على أن السياسة النقدية عاجزة إلى حد كبير في مواجهة صدمات العرض هذه.

لذا كان البنك المركزي الأوروبي من بين البنوك المركزية الرئيسية الأخيرة التي رفعت أسعار الفائدة.

وهو ما كان سببا في استمرار اتساع نمو الاسعار في جميع جوانب الحياة، بالتزامن مع طلب قوي من قبل المستهلكين.

وعلى الرغم من أن لين قال إن أسعار الفائدة يمكن أن تستمر في الارتفاع في كل اجتماع متبقٍ هذا العام وقد ترتفع في وقت مبكر من العام المقبل أيضًا ، فإن البنك المركزي الأوروبي يبقي عقلًا متفتحًا بشأن المكان الذي سيتوقف فيه وسيقرر الاجتماع بالاجتماع.

كما قال لين:

“إن اقتصاد منطقة اليورو من المرجح أن يتباطأ خلال أشهر الشتاء ولا يمكن استبعاد الركود نظرًا لارتفاع أسعار الطاقة ونقص الغاز الطبيعي”.

وقال أيضا بشكل منفصل عن المقابلة التي تمت في محطة RTI الأيرلندية:

“إذا كنا نعتقد أن حالتنا الأساسية هي أن تنمو بالكاد ، فلا يمكن استبعاد الركود التقني – الوقوع في ركود معتدل”.

يذكر أن الاجتماع القادم للمركزي الأوروبي سيكون بتاريخ 26 من الشهر القادم.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً