اسباب انخفاض سعر الدولار مقابل الشيكل في السوق الفلسطيني : تصريحات مهمة وخطيرة

انخفض سعر الدولار مقابل الشيكل في السوق الفلسطيني منذ أمس الجمعة، وقد تحدث رئيس المحللين الاستراتيجيين في بنك مزراحي “مودي شفرير” عن أسباب هذا الانخفاض وفقا لموقع globes.

حيث قال بأن بنك المركزي كان قد ألمح الأسبوع الماضي إلى أن برنامج شراء العملات الأجنبية سينتهي قريبا.


تعرف على أثر شراء العملات الاجنبية على تخفيض قوة الشيكل أمام الدولار.


وهو ما دفع الشيكل للعودة عند أقوى مستوياته منذ أكثر من ستة أشهر.

حيث حدد بنك إسرائيل سعر الشيكل للدولار التمثيلي اليوم بانخفاض 0.339٪ عند 3.233 شيكل / دولار.

وهو المستوى الأقوى منذ 19 يناير، بعد عدة أيام من إعلان البنك المركزي أنه سيشتري 30 مليار دولار بالعملة الأجنبية في عام 2021.

ومنذ ستة أشهر يتداول الشيكل عند أقوى مستوياته مقابل اليورو والعملات الرئيسية الأخرى.

حيث حدد بنك إسرائيل اليوم سعر الشيكل مقابل اليورو بنسبة 0.065٪ عند 3.849 شيكل / يورو.

أما في تداول العقود الآجلة بعد ظهر الجمعة، ارتفع الشيكل بنسبة 0.09٪ أخرى مقابل الدولار إلى 3.230 شيكل / دولار.

بينما تداول عند بنسبة 0.25٪ مقابل اليورو إلى 3.839 شيكل / يورو.

وقد أدى ارتفاع قيمة الشيكل مقابل معظم العملات الرئيسية في العالم مرة أخرى إلى إثارة المخاوف بشأن الصادرات الإسرائيلية.

خاصة وأن بنك إسرائيل قد لا يستمر في شراء كميات كبيرة من العملات الأجنبية.

حيث اشترى بنك إسرائيل 25 مليار دولار من العملات الأجنبية في النصف الأول من عام 2021.

بينما أقر بأنه من المحتمل أن يتجاوز المبلغ المخطط له وهو 30 مليار دولار لعام 2021 بالكامل.

حيث يتوقع المراقبون في بنك مزراحي أن تكون مشتريات العملات الأجنبية في النصف الثاني من العام كبيرة جدًا.

وقد ارتفع الشيكل مع زيادة تدفق العملات الأجنبية إلى الاقتصاد الإسرائيلي من الخارج، مما تسبب في انخفاض سعر الدولار مقابل الشيكل .

كما نما فائض الحساب الجاري لدى الكيان الصهيوني، بينما ارتفعت الاستثمارات المباشرة لدى الكيان.

حيث تبيع مؤسسات الاستثمار الإسرائيلية كميات كبيرة من العملات الأجنبية بسبب ربحية استثماراتها في أسواق رأس المال في الخارج.

وهو ما دفع المستثمرين الأجانب لشراء سندات حكومية إسرائيلية.

وعلى الرغم من نمو الصادرات الإسرائيلية إلا أن اللجنة النقدية لبنك اسرائيل المركزي عبرت عن مخاوفها من تضرر الصادرات في مرحلة معينة.

حيث قال مودي شفرير:

“يتعين على بنك إسرائيل تعديل مشترياته لأنه على الجانب الآخر من العملة هناك المتضررون من ارتفاع قيمة الشيكل”.

وتحدث شفرير عن أسباب قوة الشيكل حاليا، قائلا:

“ما أدى إلى التعزيز المتجدد للشيكل هو الارتفاع في أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم ، والذي أدى إلى معظم مبيعات العملات الأجنبية من قبل المستثمرين المؤسسيين ، إلى جانب القوى الأساسية التي دعمت شيكل مثل حساب جاري كبير.”.

وأوضح أن الشيكل القوي مفيد للمستهلكين في اسرائيل لأنه يخفض تكاليف المعيشة ويقلل من أسعار البضائع والشحن.

ولكنه أكد على أن المتضررين من هذا الارتفاع يتمثلون في العاملين في مجال التكنولوجيا؛ حيث ارتفعت تكاليف صادرات التكنولوجيا المنخفضة

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً