لماذا تحسن سعر صرف الدولار الأمريكي عالميا: إليكم الأخبار والمؤشرات الأخيرة

شهد سعر صرف الدولار الأمريكي منذ يوم أمس الجمعة تحسّنا ملحوظا بعد الأخبار الإيجابية التي تم الإعلان عنها فيما يتعلق بالوظائف التي تمت إضافتها.

كما ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة وهو ما يعزز التوقعات بأن يقوم مجلس الاحتياطي الفيدرالي من انهاء عمليات التحفيز وإنهاء عمليات شراء السندات.

حيث جاء نمو الوظائف بشكل يفوق التوقعات بأكثر من مئة ألف وظيفة ليسجل 943 وظيفة إجمالية.

بينما أكد انخفاض معدل البطالة على هذه النظرة التفاؤلية وذلك حينما انخفض إلى 5.4% عن مستويات قريبة سابقة.

وقد ارتفع مؤشر S&P 500 إلى مستوى قياسي، بقيادة قطاع المالية والصناعات، في حين انخفض مؤشر ناسداك التكنولوجي.

حيث قال مايك بيل، استراتيجي السوق العالمية في JPMorgan Asset Management:

“تقرير الوظائف الوفير اليوم يسلط الضوء على الانتعاش الهائل في سوق العمل ويزيد من فرص بنك الاحتياطي الفيدرالي في تقليص مشترياته من الأصول عاجلاً وليس آجلاً والعودة إلى تشديد السياسة النقدية“.

كما يمثل التقرير خطوة أخرى نحو هدف الاحتياطي الفيدرالي المتمثل في تحقيق مزيد من التقدم “الكبير” في سوق العمل ورفع التوقعات بأن البنك المركزي سيبدأ في خفض التحفيز بينما يصارع التضخم فوق الهدف.

كما أضاف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في دالاس روبرت كابلان قائلا:

“إن التقرير يدعم تعديل المشتريات قريبًا ولكن بطريقة تدريجية.”.

بينما قالت كاثي جونز ، كبيرة المحللين الاستراتيجيين للدخل الثابت في مركز شواب للأبحاث المالية:

“أتخيل أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يريد أن يرى تقريرًا جيدًا آخر مثل هذا، لكن هذا من المحتمل أن يجعلهم أقرب كثيرًا إلى التناقص في وقت أقرب”.

وأضافت قائلة:

“ليس هناك الكثير من الأمور المزعجة في هذا التقرير”

وسيبحث المتداولون عن بيانات حول ضغوط الأسعار الأسبوع المقبل ومدى ارتفاع التضخم قبل ندوة جاكسون هول في وقت لاحق من هذا الشهر.

قال ديفيد بتروسينيلي ، كبير المتداولين في InspereX ، في مقابلة عبر الهاتف:

“اجمع كل هذه المؤشرات وما سيحدث لاحقا بشكل إيجابي، فسيكون لديك اقتصاد يتجه نحو التعافي منذ عام”.

بينما قال مات بيرون ، مدير الأبحاث في يانوس هندرسون إنفستورز:

“إن قراءة التقرير قد تبشر بالخير أيضًا لأرباح الشركات في النصف الثاني من العام”.

وختم قائلا:

“تقرير الوظائف يوم الجمعة كان قويا فيما يتعلق بجميع الإجراءات تقريبا، مما يشير إلى أن الاقتصاد يواصل توسعه القوي على الرغم من مخاوف الدلتا الأخيرة”.

أما عن التأثيرات المباشرة على سعر صرف الدولار الأمريكي بعد صدور التقرير فقد جاءت على النحو التالي وفقا لبيانات بلومبيرغ:

  • هبط اليورو 0.6 بالمئة إلى 1.1759 دولار.

  • كما تراجع الجنيه البريطاني 0.4 بالمئة إلى 1.3877 دولار.

  • فيما تراجع الين الياباني أيضا 0.4 بالمئة إلى 110.23 للدولار.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً