سعر صرف الشيكل بعد قرارات بنك اسرائيل المركزي بتعليق الفائدة وقرارات أخرى

المصدر: رويترز. من المتوقع أن يترك بنك إسرائيل المركزي أسعار الفائدة قصيرة الأجل دون تغيير الأسبوع المقبل في اجتماعه الحادي عشر على التوالي بشأن السياسة النقدية ، بعد بيانات تظهر ارتفاع التضخم وانتعاش النمو الاقتصادي، وهو ما قد ينعكس على سعر صرف الشيكل بعض الشيء تبعا للتفاصيل التالية.

حيث يعتقد جميع الاقتصاديين الخمسة عشر الذين استطلعت رويترز آراءهم أن لجنة السياسة النقدية ستبقي السعر القياسي عند أدنى مستوى له على الإطلاق عند 0.1٪.

وذلك عندما يتم الإعلان عن القرار يوم الإثنين الساعة 4 مساءً أي عند الساعة 13:00 بتوقيت جرنتش.

كما أنه من المتوقع وعلى نطاق واسع أن تكون حركة السعر التالية زيادة في 2022 أو 2023، وهو ما قد يمثل ضغطا حينها على قوة سعر صرف الشيكل.

حيث تأتي هذه التوقعات بعد فترة طويلة من تراجع التضخم دون النطاق المستهدف السنوي للحكومة بنسبة 1-3٪.

وقد كانت ضغوطات التضخم قد ظهرت بشكل أكبر مع بلوغ المعدل السنوي لها 1.9٪ في يوليو.

وقد قال عوفر كلاين، رئيس قسم الاقتصاد والبحوث في هاريل للتأمين والتمويل:

“هذه الزيادة، التي ترجع أساسًا إلى قفزة في أسعار الطاقة وانفتاح متجدد للاقتصاد، لن تجعل بنك إسرائيل يغير سياسته في القرار القادم”.

كما وقد كان صناع السياسة النقدية قد صوتوا في الاجتماع الأخير في 5 يوليو على ترك سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، دون ذكر أي سبب للقلق من ارتفاع التضخم.

بينما حقق اقتصاد الكيان نسبة نمو بلغت 15.4٪ سنويًا في الربع الثاني من الأشهر الثلاثة السابقة ، وفقًا لتقدير أولي أعقب الانفتاح الكامل تقريبًا للاقتصاد بعد ثلاث عمليات إغلاق.

كما يتوقع البنك المركزي نموًا بنسبة 5.5 ٪ في عام 2021 ، لكنه المسؤولين فيه قالوا:

“قد يكون هناك مخاطر على التعافي الاقتصادي من متغير دلتا في جائحة كورونا”

حيث ارتفعت الإصابات من دلتا في الأسابيع الأخيرة إلى أكثر من 62000 حالة نشطة.

وقد أعاد المسؤولون فرض بعض القيود لتجنب الإغلاق الرابع ويحثون كبار السن على الحصول على جرعة معززة.

وسيبحث السوق أيضًا عن مدى نجاعة بشأن توسيع نطاق شراء العملات الأجنبية والسندات الحكومية.

حيث اشترى البنك المركزي ما يقرب من 72 مليار شيكل من السندات الحكومية من أصل 85 مليارا مزمعة.

بس قال أمير يارون محافظ بنك إسرائيل:

“إنه بالنظر إلى معدل الشراء الحالي، فإنه من المتوقع أن ينتهي البرنامج في نهاية العام ، مع تحديد خطوات أخرى لاحقًا.”

وقد اشترى البنك أكثر من 25 مليار دولار من النقد الأجنبي هذا العام من أصل 30 مليار دولار مخطط لها لمحاولة احتواء الشيكل القوي.

حيث قال يارون حديثه بجملة مهمة:

“من المرجح أن ينهي البنك تدخلاته، ليتدخل في سوق الفوركس حسب الحاجة ، مع مراعاة النشاط الاقتصادي.”

وقد انعكست هذه الأخبار على سعر الصرف حيث سجل سعر صرف الشيكل أمام الدولار عند مستويات 3.247 للدولار الواحد.

بينما تعتمد النقطة القادمة على أمرين هما:

  • أداء الدولار والاقتصاد الأمريكي.

  • مدى تدخل حكومة الاحتلال للضغط على إيقاف قوة الشيكل التي ستسبب ضررا لصادرات الكيان.

حيث حدد رئيس مكتب إستراتيجية السوق في بنك لئومي سعر الشيكل أمام الدولار قبل إيان ب3.18 كحد أدنى و 3.28 كحد أعلى.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً