بنوك بدأت بالخروج من هذه الدولة بسبب شركات التكنولوجيا المالية الناشئة

أعلن بنك Ulster المملوك لشركة NatWest أنه سيغلق عملياته في السوق الإيرلندي، بينما دخل بنك KBC Ireland في محادثات لبيع قروضها والتقدم للخروج من السوق المصرفي، لأسباب ذات علاقة مباشرة بخدمات شركات التكنولوجيا المالية الناشئة والتي يطلق عليها Fintech.


لقد أعلن أكبر بنكيّن تقليديين في السوق الإيرلندي عن تخارجهما من السوق الإيرلندي، في ظل المنافسة الشرسة وغير المسبوقة التي تفرضها شركات التكنولوجيا المالية الناشئة وآلية عملها.

وهذه الحركات ستكون كفيلة بالإبقاء على ثلاثة بنوك في السوق الإيرلندي فقط، في ظل مشهد مصرفي تنافسي غير مسبوق وفقا للمحللين.

حيث تكتسب شركات التكنولوجيا المالية الناشئة زخما كبيرا، وتتمتع بكفاءة جيدة على صعيد التمويل الاستثماري للمشاريع بشكل سلس ومنافس، ونحن إذ نتحدث هنا فإننا نشير إلى بنك Revolut وبنك N26.

ويقول “أدرينا جورملي” كبير مسؤولي التشغيل في بنك N26 في ألمانيا:

“كنّا نتوقع الأخبار الصادرة عن بنك Ulster، ولكن إعلان بنك KBC فاجئ الجميع”.

كما يتحدث “جورملي” عن الفرصة التي يتيحها خروج هذين البنكين الكبيرين من السوق الإيرلندي.

ولكنه يتحدث أيضا عن التحديات والمشاكل التي تدفع بنوكا بهذا الحجم للخروج، حيث يقول:

“بينما نقوم بتقييم ما يحدث، فإنه لا يزال يتوجب النظر بعيون واضحة جدًا إلى عملائنا والتركيز على ما يحتاجه العميل في السوق”.

وقد لعب ظهور وزيادة شعبية الخدمات المصرفية الرقمية دورًا مهمًا في تغيير هذا المشهد.

كما ساعد هذا النوع من الخدمات في حث بنك إيرلندا للإعلان عن خطط إغلاق 103 فرعا، وفقا للرئيسي التنفيذي للبنك.

وإذا نظرنا للخدمات المالية التكنولوجية، فإننا سنشير إلى ما يقوم به مشغلو التكنولوجيا المالية، أو البنوك الجديدة.

وتحديدا في تقديم خدمات المدفوعات الفورية بشكل منافس للكثير من البنوك والمؤسسات المالية ذات التاريخ العريق.

كما وتحاول بنوك أخرى استعادة بعض عملائها، من خلال التطبيقات الذكية الخاصة بالمدفوعات، وتحديدا عبر تطبيق Synch.

حيث يقول “مايكل داولينج”، أستاذ المالية في جامعة دبلن سيتي لشبكة CNBC:

“يجب على البنوك القائمة التفكير بآليات المنافسة الحديثة، خاصة مع التطبيقات الذكية والفعّالة”.

النقطة التي تشكل نقطة استفهام كبيرة حول مستقبل شركات التكنولوجيا المالية: القروض والرهونات!

إذا طويّنا ملف المدفوعات الفورية جانبا، فإن الحديث سيتبقى عن مستقبل الإقراض طويل الأجل والرهونات العقارية، ومدى قدرة شركات التكنولوجيا المالية على تقديمها.

حيث لم يقم بنك N26 بتقديم خدمات الإقراض في إيرلندا لاعتبارات تنظيمية، رغم تقديمه لهذه الخدمات في أسواق أخرى.

ولكن خروج البنوك التقليدية من السوق الإيرلندي، سيمثل فرصة أمام شركات fintech للتفكير في المستقبل.

حيث يقول “أدرينا جورملي” من N26:

“سيؤدي خروج المزيد من البنوك التقليدية، إلى تفكير شركات التكنولوجيا المالية بخدمات تنافسية أعمق”.

ويمكن الإشارة أيضا إلى فرصة استفادة هذه الشركات من توجه البنوك المركزية نحو العملات الرقمية والرقمنة المالية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً