شركة أمازون للتجارة الالكترونية في مواجهة أمازون كوريا الجنوبية

شركة أمازون للتجارة الالكترونية في مواجهة أمازون كوريا الجنوبية ، هو عنوان حقيقي لما ستطالعونه في المقال الحالي اعتمادا على موقع Forbes كمصدر.

حيث تستعد شركة Coupang لإدراج نفسها في الولايات المتحدة، وهو ما سيُمكِّنُ هذا العملاق الكوري الجنوبي المختص بالتجارة الالكترونية، من الحصول على أكثر من 50 مليار دولار أمريكي.

ويعود هذا الموقع الالكتروني إلى الملياردير الكوري الجنوبي “بوم كيم” والذي يقوده منذ عام 2010.

حيث تمتلك Coupang مقراتٍ لها في بكين وشنغهاي ولوس أنجلوس وسياتل وسنغافورة بالإضافة إلى مقرها الرئيسي في سيول.

ويطلق على شركة Coupang اسم أمازون كوريا الجنوبية، والتي سيُعتَبَرُ إدراجها لأسهمها في السوق الأمريكي أكبر إدراج من قبل شركة أجنبية في أمريكا منذ ظهور Alibaba لأول مرة عام 2014.

وقد نمت Coupang من خلال خفض الأسعار وتسريع عمليات التسليم وتحديدا بعد ظروف عام 2020.

حيث قدم الموقع خدمة توصيل البقالة والبضائع العامة في نفس اليوم وفي اليوم التالي، وتقديم الأطعمة الجاهزة من خلال اسم Coupang Eats.

وقد استطاعت الشركة عام 2018 من جمع 2 مليار دولار من صندوق  SoftBank Vision للملياردير الياباني ماسايوشي سون.

وهو ما أدى إلى تقييم الشركة بتسعة مليارات دولار أمريكي، مما جعلها الشركة الناشئة الأكثر قيمة في كوريا الجنوبية.

شركة أمازون للتجارة الالكترونية في مواجهة أمازون كوريا الجنوبية !!

إن دخول هذه الشركة إلى السوق الأمريكي، سيعتبر مواجهة صعبة لهذه الشركة الكورية؛ وذلك لأنها ستواجه عملاق التجارة الالكتروني العالمي “أمازون” والذي تتخطى قيمته 1.5 تريليون دولار أمريكي.

يبدو أن مالك الشركة ومديرها يدرك ذلك، ولكنه مُصرٌّ على المضي قدما في طموحه، وذلك حينما قال لمجلة فوربس عام 2018:

“لا نريد أن ننمو بنسبة 5٪ أو 10٪ فقط ، بل نريد أن ننمو بشكل كبير”.

أما عن طموحه فيبدو أنه مشروع، خاصة وأن هناك أسماء بارزة لمستثمرين في هذه الشركة الكورية الجنوبية، أبرزهم:

بلاك روك وسيكويا كابيتال والمستثمر الملياردير ويليام أكمان.

ويتحدث المحللون على أن هذه الشركة قامت بتقديم أداء مميز على الصعيد الداخلي، بسبب ما تمتلكه من استراتيجية إدارية واضحة.

حيث تفوقت شركة Coupang في سوق التجارة الإلكترونية في كوريا الجنوبية من خلال التركيز على الحصة السوقية الداخلية.

وقد قالت “ساندي شين” مديرة أبحاث التجارة الرقمية في شنغهاي في شركة Gartner:

“في الوقت الذي ركزت فيه شركات منافسة لهذه الشركة مثل أمازون وعلي بابا على الخارج، كانت Coupang تحفر عميقا في الداخل”

كما تعلق شين على مسألة الاكتتاب العام ومدى فائدة الاكتتاب للشركة قائلا:

“سيعتمد ذلك على ما إذا كان السوق القادم لديه لاعب قوي موجود”.

ويضيف:

“إذا ذهبوا إلى الولايات المتحدة ، فإنهم سيجدون أمازون في جميع أنحاء السوق.”

يُذكر أن سوق التجارة الإلكترونية في كوريا الجنوبية هو سادس أكبر سوق في العالم في عام 2019.

حيث بلغت إيرادات التجارة الالكترونية في كورييا الجنوبية 61 مليار دولار، وفقًا لموقع التحليلات eCommerceDB.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً