شركة مالية للعملات المشفرة تقترب من تهديد النظام المصرفي التقليدي العالمي

تطمح BlockFi وهي شركة مالية للعملات المشفرة ناشئة سريعة النمو يقع مقرها الرئيسي في مدينة جيرسي إلى أن تكون JPMorgan للعملات المشفرة وفقا للنيويورك تايمز.

حيث تقدم هذه الشركة بطاقات الائتمان والقروض والحسابات المدرة للفائدة، ولكن بالعملات الرقمية بدلا من التعامل مع الدولار بشكل اساسي.

كما تعتبر هذه الشركة واحدة من الجيل الجديد من المؤسسات التي تنشئ نظامًا مصرفيًا بديلاً على حدود التكنولوجيا بشكل فعّال.

وقد قال “فلوري ماركيز” مؤسس BlockFi والبالغ من العمر 30 عاما:

“لدينا أكثر من 10 مليارات دولار من الأصول و 850 موظفًا”.

كما أضاف قائلا:

“نمتلك أكثر من 450،000 عميل تجزئة يمكنهم الحصول على قروض في دقائق، بدون شيكات ائتمانية.”

لكن بالنسبة للجهات التنظيمية الحكومية والفدرالية وبعض أعضاء الكونجرس، فإن دخول العملة المشفرة إلى البنوك هو سبب للقلق.

حيث ترى هذه الجهات بأن التكنولوجيا ستقوم على تعطيل عالم الخدمات المالية التقليدي بسرعة كبيرة وغير متوقعة لدرجة قد تترك المستهلكين والأسواق المالية عرضة للخطر.

وقد بدأ كبار المسؤولين من مجلس الاحتياطي الفيدرالي والجهات التنظيمية المصرفية الأخرى محاولة اللحاق بالتغيرات السريعة ومعرفة كيفية الحد من المخاطر المحتملة من هذه الصناعة الناشئة.

كما حذر المسؤولون الفيدراليون من أن صناعة الخدمات المالية المشفرة معرضة في بعض الحالات للمتسللين والاحتيال وتعتمد على الابتكارات المحفوفة بالمخاطر.

حيث خسرت منصة التشفير PolyNetwork لفترة وجيزة 600 مليون دولار من أصول عملائها للقراصنة.

وقد كتب” جاري جينسلر” رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات رسالة الشهر الماضي حول مخاطر منتجات هذه الشركات:

“نحتاج إلى المزيد من الموارد لحماية المستثمرين في هذا القطاع المتنامي والمتقلب.”

بينما قام المجلس الأعلى للتعليم بتجنيد أكاديميين ذوي خبرة ذات صلة للمساعدة على تتبغ التغييرات سريعة الحركة في عالم العملات الرقمية.

كما أعربت شخصيات مهمة عن مخاوفها حتى في الوقت الذي يدرس فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي وغيره من البنوك المركزية إصدار عملتها الرقمية.

حيث أشار رئيس الفيدرالي “جيروم باول” إلى انتشار ما يسمى العملات المستقرة؛

وهي عملات رقمية ترتبط قيمتها عادةً بالدولار وتستخدم كثيرًا في تحويلات الأموال الرقمية وغيرها من المعاملات مثل الإقراض.

مميزات الخدمات المصرفية للعملات المشفرة التي تقدمها هذه الشركة:

تتميز الخدمات المصرفية للعملات المشفرة بنوعين رئيسيين من الشركات وهما:

  • شركات موجهة نحو المستهلك مثل البنوك التقليدية مثل BlockFi أو Kraken Bank.

  • بينما توجد شركات تستهدف الحصول على ودائع العملاء المشفرة، ولكن بدون تأمين شركة تأمين الودائع الفيدرالية التقليدية.

أما الشكل الأكثر اقترابا من التطبيق والأكثر جاذبية، فهو التمويل اللامركزي DeFi؛ حيث سيقضي على الوسطاء الماليين والسماسرة.

وهو ما يثير ذعر ومخاوف المسؤولين من عدم التحكم الكامل بهذا النوع من الخدمات، مما يحد من قدرتهم على الرقابة.

أما أعمال BlockFi وهي شركة مالية للعملات المشفرة مختلفة عن أعمال البنوك والمؤسسات المالية التقليدية، فتشمل:

  • أخذ ودائع العملات المشفرة ودفع الفوائد عليها، قد تصل إلى 8% سنويا.

  • تقديم القروض بالدولار للأشخاص الذين يطرحون العملات المشفرة كضمان.

  • إقراض العملات المشفرة للمؤسسات التي تحتاجها.

أما بالنسبة للمستهلكين فإن جاذبية هذه الشركة تتمثل في إمكانية الحصول على قروض بالدولار تصل إلى نصف قيمة ضماناتهم المشفرة.

وهذا يعني السماح للعملاء  بالمميزات التالية:

  • الحصول على النقود دون الخسارة الضريبية لبيع أصولهم الرقيمة.

  • الاستفادة من قيمة المقتنيات لشراء المزيد من العملات المشفرة.

كيف ستقدم هذه الشركة هذا المعدل المرتفع من الفوائد في ظل الفوائد الصفرية العادية؟

ستتمكن هذه الشركة من الحصول على فوائد عالية من خلال:

  • فرض فائدة على القروض التي تقدمها للمستهلكين،

  • إقراض العملات المشفرة لمؤسسات تستخدم هذه الأصول في معاملات المراجحة السريعة والمربحة في بعض الأحيان على العملات المشفرة، مما يؤدي إلى عوائد عالية للعملاء.

كما لن تتكبد هذه الشركة التكاليف الكبيرة المرتبطة بالحفاظ على احتياطيات رأس المال المطلوبة واتباع اللوائح المصرفية الأخرى، وذلك لأنها ليست بنكا رسميا.

كما لن تتحقق هذه الشركة من درجات الائتمان الخاصة بالمستهلكين على عكس البنك أيضًا.

حيث ستعتمد بدلاً من ذلك على قيمة الضمانات الأساسية للعميل المشفرة، وهو ما يثير مخاوف سنشير إليها في نهاية المقالة.

ويجادل المسؤولون التنفيذيون في الشركة بأن هذا النهج يضفي الطابع الديمقراطي على الخدمات المالية.

حيث سيتيح هذا النهج تقديم خدمات لأولئك الذين لا يمتلكون درجة جدارة ائتمانية تمكنهم من الحصول على قروض.

وقد حاولت الشركة مرارا وتكرار الحصول على التراخيص الكافية الولايات؛ حيث تمكنت من إقناع بعض المسؤولين بأن يتم ترخيصها كمقرض مؤهل.

وتمتلك الشركة حتى الآن تراخيص في 28 ولاية على الأقل، والتي تستخدمها لإيداعات العملة المشفرة من أكثر من 450 ألف عميل خارج أمريكا.

وقد تضاعفت قيمة العملات المشفرة المحتفظ بها في حسابات BlockFi بأكثر من ثلاثة أضعاف من 4.4 مليار دولار إلى 14.7 مليار دولار بسبب ارتفاع قيمة البيتكوين بشكل أساسي.

بينما أدت هذه التحركات التي تقوم بها الشركة والحجم الذي وصلت إليه إلى إثارة الكثير من المخاوف، وعلى رأسها:

  • أن الشركة لا تقوم بإخطار العملاء بالمخاطر المرتبطة باستخدامها للعملات المشفرة بشكل واضح.

  • مخاطر الاختراق التي يمكن أن تتعرض له هذه الشركة وأصولها المشفرة.

 

 

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً