الاتفاق على صفقة الإصلاح الضريبي العالمي : حرب الاقتصاد العالمية الجديدة

ألقت أكبر الاقتصادات في العالم بثقلها وراء اتفاق صفقة الإصلاح الضريبي العالمي من شأنه أن يفرض حدًا أدنى للضريبة على الشركات متعددة الجنسيات من خلال اجتماع مجموعة العشرين.

وهو ما سيزيد الضغط على عدد صغير من الدول الرافضة للتوقيع على الاتفاقية بحسب الفاينانشال تايمز.

حيث أصدر وزراء الاقتصاد ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة العشرين المجتمعون في البندقية يوم السبت بيانًا مشتركًا يؤيد الاتفاق الضريبي الذي اتفقت عليه دول مجموعة السبع الشهر الماضي وبدعم من 130 دولة في المحادثات التي استضافتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في باريس في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال البيان:

“إن الصفقة كانت اتفاقية تاريخية بشأن هيكل ضريبي دولي أكثر استقرارًا وإنصافًا”.

كما ودعت مجموعة العشرين جميع أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي لم تنضم بعد إلى الاتفاقية للقيام بذلك.

بينما دعت جميع البلدان المشاركة في المفاوضات إلى معالجة القضايا المتبقية بسرعة والانتهاء من إعادة ترتيب اوضاعها في أكتوبر القادم.

وقد قالت جانيت يلين ، وزيرة الخزانة الأمريكية:

“إن مجموعة العشرين ستحاول جلب الدول الصغيرة الرافضة، بما في ذلك أيرلندا والمجر ، نحو قبول الاتفاقية”

كما إضافت قائلة:

“هذا وليس من الضروري أن تكون كل دولة على متنها”.

فيما وصف برونو لومير ، وزير المالية الفرنسي ، الصفقة الضريبية قائلا:

” أنها ثورة ضريبية تحدث مرة واحدة في القرن”.

كما اضاف قائلا:

“تم الاتفاق على إصلاح نظام الضرائب الدولية ولا عودة للوراء”.

وستكون الخطوات التالية لاجتماع مجموعة العشرين في تشرين الأول (أكتوبر) هي:

  • تحديد الحد الأدنى لمعدل الضريبة المتفق عليه عالميًا.

  • العمل على كيفية تخصيص حصص الأرباح من الضرائب بين البلدان.

بينما أجلت ثماني دول ، بما في ذلك أيرلندا وبربادوس والمجر وإستونيا ، الموافقة على الحد الأدنى للضريبة بنسبة 15% والذي تدعمه الولايات المتحدة والصين والهند ومعظم دول الاتحاد الأوروبي.

كما وتشمل الدول الأخرى سريلانكا ونيجيريا وكينيا وسانت فنسنت وجزر غرينادين.

وقد وقعت بالفعل بعض الولايات القضائية ذات الضرائب المنخفضة ومراكز الاستثمار ، مثل جزر الباهاما وسويسرا.

بينما وقعت البيرو الآن بعدما كانت لم توقع في الأصل لأنها لم يكن لديها حكومة قائمة عند إبرام الاتفاقية ولكنها فعلت ذلك الآن ، مما جعل 131 موقعًا.

ماذا سيحدث الآن بعد تأييد صفقة الإصلاح الضريبي العالمي ؟

سيوفر هذا التأييد السياسي لمجموعة العشرين قوة دفع للجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق نهائي، من المتوقع أن يتم تنفيذه بحلول عام 2023.

إلا أن هناك من أشار إلى مشكلات فنية مهمة ومن غير المرجح أن يتم حلها في نهاية هذا الأسبوع.

حيث تشمل هذه الاتفاقيات ما يسمى باتفاقيات المقتطعة التي من شأنها أن تسمح لبعض الدول باستخدام الانسحاب من الصفقة لتشجيع الاستثمار.

كما وأنه ومن المتوقع أن تكون المعارضة الجمهورية في الكونجرس الأمريكي عقبة أخرى.

حيث من المحتمل أن يحتاج الرئيس جو بايدن إلى موافقة الكونجرس على الأقل لبعض عناصر الاقتراح.

وقد وصف كيفن برادي ، أكبر جمهوري في لجنة الطرق والوسائل بمجلس النواب ، الصفقة قائلا:

“أنها استسلام اقتصادي خطير يرسل الوظائف الأمريكية إلى الخارج”.

هذه الصفقة التي من المفترض أن تزيد من غلة الدول الضريبية وأن تخفض من التهرب الضريبي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الأمور التالية:

  • الضغط المؤسساتي على الدول من خلال ورقة تخفيض التوظيف وزيادة البطالة.

  • زيادة الشركات الضرائب على التكلفة وبالتالي زيادة الأسعار مما سيلقي بظلاله على التضخم.

  • هروب الاستثمارات المهمة من بعض الدول القائمة على الاستثمارات الأجنبية مثلما هو الحال في بلدان الملاذات الضريبية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً