قوة عملة الشيكل مقابل الدولار امام امتحان صعب : أمران قد يضغطان لتخفيض الشيكل

لقد تحدث المسؤولون لدى الكيان الصهيوني كثيرا عن أهمية قوة عملة الشيكل مقابل الدولار ودوره في حماية الاقتصاد من ارتفاع معدلات التضخم التي ضربت مختلف دول العالم، إلا ان هذه الدور المهم فعلا، سيبدأ في أخذ منحنى آخر، خاصة في ظل ارتفاع معدلات التضخم، وتحقيق الميزان التجاري لعجز تجاوز 3 مليارات دولار.

فعلى صعيد الميزان التجاري والذي يقيس الفرق بين الصادرات والواردات في الدولة، فقد حقق عجزا تجاوز ال3 مليارات دولار أمريكي.

وهو ما قد تأثر بشكل كبير وجلي بسبب قوة عملة الشيكل والتي أدى إلى الضغط على حجم الصادرات.

كما ويمكن أن نشير إلى احتمالية تأثر الصادرات بتعطل سلاسل التوريد، والتي قد تكون عاملاً مؤثرا على تأخر حركة التجارة نوعا ما.

أما عن معدلات التضخم والتي لطالما تم وقف تماسك سعر صرف الشيكل في وجهها لحماية الاسرائيلي من التأثر فيها، فها هي تسجل أرقاما مخيبة.

حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) وهو من المؤشرات المهمة والرئيسية لقياس معدلات التضخم.

كما وارتفعت معدلات أسعار المساكن بنسبة 10.6% خلال العام الماضي بشكل كامل.

أما عن أسعار المستهلك، فقد ارتفعت بشكل غير متوقع بنسبة 0.3% في ديسمبر 2021 ، وفقًا لتقارير المكتب المركزي للإحصاء.

وهذا ارتفاع يفوق توقعات المحللين التي اشارت إلى احتمالية ارتفاعه بين 0.1-0.2٪. خلال عام 2021.

معدل التضخم ضمن النطاق المستهدف فما المختلف الآن؟!

على الرغم من تسجيل مؤشر أسعار المستهلكين بذلك إلى 2.8%، وهو ما يعني أنه ما زال ضمن النطاق المستهدف بين 1-3%، إلا أن هناك بعض الاعتبارات التي يجب الانتباه إليها، وهي:

أولا. سجل التضخم أعلى معدل له منذ عقد في عام 2021 ، بعد تضخم سلبي بلغ 0.7٪ في عام 2020 بسبب أزمة كورونا.

ثانيا. هناك ارتفاعات كبيرة في الأسعار في ديسمبر على الامور الآتية:

  • الأحذية والملابس (1.1٪).

  • تكاليف الإسكان (0.8٪)

  • الأثاث والمعدات المنزلية (0.7٪).

  • الغذاء (0.5٪).

  • ارتفاع أسعار المساكن بنسبة 10.6٪ خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، وبنسبة 18٪ منذ بداية عام 2019.

بالنتيجة؛

على الرغم من استمرار قوة عملة الشيكل مقابل الدولار في هذه الأيام، إلا أن الأوضاع الاقتصادية الأمريكية قد تكون مفسرا لقوة الشيكل.

أي أن الشيكل قد يفقد زخمه في الشهور القادمة، بسبب المؤشرات الاقتصادية التي قد تمثل ورقة ضغط مباشرة من قبل المصدرين والمواطنين لدفع حكومة الكيان نحو أية إجراءات للتخفيف من قوة الشيكل.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً