غرائب منطقة وول ستريت : منطقة شياطين المال وأصحاب الأزمات المالية

يُنظر إلى منطقة وول ستريت بأنها رمز ومركز جغرافي للرأسمالية الأمريكية، فيما تعتبر الكثيرون المعبر عن قوة البنوك وأسواق المال الذين يقودون الاقتصاد الأمريكي وفقا لموقع the balance، وفيما يلي جملة من أهم غرائب منطقة وول ستريت منذ تاريخ تأسيس هذه المنطقة.

أين تقع منطقة وول ستريت؟

تعتبر منطقة وول ستريت مركز الحي المالي في منهاتن؛ حيث تمتد من برودواي إلى ساوث ستريت.

وهو شارع يمتد على طول 1.1 كيلو متر فقط، ممتد على ثمانية مربعات سكنية فقط، ولكن هذا الشارع الصغير يحتوي على أهم اللاعبين الرئيسيين في الاقتصاد العالمي، وأبرزهم:

  • بورصة نيويورك (NYSE).

  • بورصة ناسداك.

  • جولدمان ساكس.

  • بنك جي بي مورغان.

غرائب منطقة وول ستريت منذ بداية التأسيس وحتى احتلاله من قبل جماعة معينة:

كانت وول ستريت تسير على طول جدار مادي تم بناؤه عندما كانت نيويورك لا تزال مستعمرة هولندية وفقا لموقع history.

حيث أمر الحاكم آنذاك بيتر ستايفسانت ببناء جدار خشبي يحمي شبه الجزيرة السفلية من البريطانيين والأمريكيين الأصليين عام 1652، خشية الهجوم على جزيرة منهاتن التي كانت تسمى نيو أمستردام في ذلك الوقت.

وقد امتد الجدار الخشبي آنذاك على طول 2340 قدم، وظهرت مدافع من بين أبوابه وامتدت بين بوابتيه.

وبعد نصف قرن، سقط الجدار بسبب وضعه السيء، وقد كان من المقرر هدمه ولكن تم ترميمه بدلاً من ذلك في عام 1693 خوفًا من الغزو الفرنسي، ثم تم هدمه أخيرًا في عام 1699.

ثم وفي عام 1711: أصبحت وول ستريت موقعا لسوق العبيد الذي أقرته الحكومة في مدينة نيويورك.

وفي عام 1731: كانت أول محاولة لإنشاء مكتبة عامة قامت بها جمعية نشر الإنجيل في الأجزاء الأجنبية.

بينما تمت إعادة تسمية City Hall رسميًا باسم Federal Hall بعد أن أصبحت مدينة نيويورك أول عاصمة للولايات المتحدة عام 1788.

وقد كانت فيدرال هول في الوول ستريت موقعًا للعديد من الأحداث التاريخية المهمة ، مثل:

  • صياغة قانون الحقوق من قبل الكونغرس.

  • تنصيب جورج واشنطن كأول رئيس.

الشرارة الأولى لأسواق المال الأمريكية:

يتمثل الحدث المميز في تاريخ هذه المنطقة عام 1792، وذلك حينما تجمع المتداولون وبدأوا في إجراء معاملاتهم تحت شجرة باتونوود في وول ستريت، فيما عرف باتفاقية باتونوود لاحقا، وقد أقام المجتمعون مكتبا على ناصية وول ستريت.

وفي عام 1871: استخدم تجار باتونوود نموذج بورصة فيلادلفيا التجارية، ليؤسسوا مجلس بورصة نيويورك.

حيث وضع مجلس الإدارة الدستور والرئيس المسؤول عن الإعلان عن الأسهم التي يتم تداولها يوميا.

والغريب في الأمر أن لهذه البورصة كان قواعد غريبة؛ حيث كان البورصة قواعد لباس؛ فيرتدي الأعضاء القبعات العالية والمعاطف.

وفي عام 1835: أدى الحريق الكبير إلى تدمير 700 مبنى في منهاتن السفلى بأضرار بلغت 40 مليون دولار.

وقد عانت وول ستريت من العديد من الخسائر بما في أبنية مهمة، وبعد عامين فقط قام الأمريكي الشهير صموئيل موريس بفتح مكتب لعرض التلغراف في وول ستريت، ليدفع الناس ربع دولار فقط لرؤية اختراعه.

تاريخ ولادة مؤشر الأسهم:

طرح مؤشر الأسهم في وول ستريت لأول مرة 1867 على يد ادوارد إيه كالاهان من شركة أمريكان تليغراف.

حيث ظهرت الآلات الضخمة على عجلات من أشرطة ورقية ضيقة توضح تفاصيل المعاملات.

ليتم توزيع التقارير على الكتبة الذين قاموا بتسليمها للطابعين عبر أنبوب هوائي، وليرسل الطابعون المعلومات إلى الوسطاء من خلال التلغراف.

وفي عام 1870: تم افتتاح أول شركة سمسرة في البورصة في وول ستريت مملوكة للنساء.

بينما تم إطلاق أول محطة كهرباء في العالم عام 1882 في وول ستريت: وذلك في شارع بيرل بواسطة توماس إديسون من أجل تشغيل 7200 مصباح.

كما ظهرت صحيفة وول ستريت جورنال عام 1889: وذلك بسعر تغطية سنتان؛ حيث نشرتها شركة Dow Jones & Company.

ميلاد بورصة نيويورك:

بعد عامين من البناء تم افتتاح مبنى بورصة نيويورك الجديد عام 1903، ليكون المبنى الأقدم في أمريكا الذي يتميز بتكييف الهواء.

وقد شهد وول ستريت الكثير من الأحداث أبرزها:

  • انفجار عربة عام 1920، والتي تم اتهام موظفي بنك جي بي مورغان في التسبب به بسبب غضبهم على جي بي مورغان.

  • حادثة الخميس الأسود التي قادت العالم إلى ما يسمى بشرارة الكساد العظيم وذلك عام 1929، والتي تسبب بها السوق الأمريكي نفسه الذي كان يرتفع دون أي مبرر منطقي لهذه الارتفاعات.

  • ثم حادثة الثلاثاء الأسود التي تلت الخميس الأسود، والتي أطلقت رسميا الكساد العظيم في العالم، حتى عام 1932.

  • انهيار عام 1987 مع خسائر تقدر بنصف تريليون دولار مع انخفاض الأسواق في جميع أنحاء العالم.

  • حيث تمت برمجة أجهزة الكمبيوتر في وول ستريت لبيع الأسهم عند حدود سعرية محددة.

  • وقد تبع ذلك تأثير الدومينو لأجهزة الكمبيوتر في تصفية آلاف الأسهم، حيث لم يتمكن الكتبة من إيقاف المعاملات.

  • أزمة الرهن العقاري التي حدثت عام 2008، والتي كانت منطقة وول ستريت في قلب أسوأ انهيار مالي منذ الكساد الكبير.

  • أحداث 2011: احتلال وول ستريت من قبل حركة الاحتجاج، والذين رأوا في هذه المنطقة سببا رئيسيا لقيام الأزمة العالمية الأخيرة.

غرائب منطقة وول ستريت : ما عرف باتفاقية شجرة بوتون وود
غرائب منطقة وول ستريت : ما عرف باتفاقية شجرة بوتون وود :التغلراف المستخدم في نقل أخبار الأسهم في وول ستريت
أدوات التليغراف التي استخدمت لنقل أخبار الأسهم في وول ستريت قديما
انفجار عام 1920 والذي تشير بعض أصابع الاتهام إلى محاولة موظفي بنك جي بي مورغان قتل رئيس البنك وصاحبه
انهيار الأسواق فيما عرف لاحقا بالكساد العظيم
انيهار الأسهم عام 1987
تمثال الفتاة التي تقف في سوق وول ستريت للتعبير عن حركة المقاومة بلا قيادة للاعتراض على سياسات مؤسسات هذا الشارع

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً