هل تستطيع قطر تطعيم زوار كأس العالم 2022 ؟ أم هل تصيبها لعنة أولمبياد طوكيو

ملخص: اضطرت اليابان إلى تأجيل الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2020 إلى عام 2021 بسبب أحداث كورونا الأليمة، بل إنها أعلنت عن حظر الجماهير الأجنبية تخوفا من أي تفشٍ غير مرغوب فيه، وهذا ما يدفعنا إلى التفكير بكأس العام 2022 التي ستقام في قطر، وهل ستقام في الموعد المحدد، بل هل تستطيع قطر تطعيم زوار كأس العالم 2022 ؟

خاصة وأن قطر استطاعت تطعيم 21.6% من سكانها حتى الآن، مقارنة بزوّار وصل متوسط عددهم في آخر ثلاثة بطولات إلى نحو 3 ملايين زائر، وهو أكبر من عدد سكان قطر نفسها.

وهو ما يضع قطر أمام تحدٍ جديد وكبير للتمكن من التأكيد على قدرتها المادية واللوجستية أمام أنظار العالم.


تقترب قطر شيئا فشيئا من أكبر حدث رياضي في العالم، وهو استضافة كأس العالم 2022 الذي فازت فيه عام 2010.

حيث تتزامن هذه الاستضافة مع معاناة العالم بأسره من ارتفاع الإصابة بفايروس كورونا وفقا لآخر تصريحات منظمة الصحة العالمية.

إلا أن السلطات القطرية الرسمية أشارت إلى سعيها الحثيث إلى ضمان عملية تطعيم جماعية لزوار كأس العالم لكرة القدم العام القادم 2022.

حيث قال وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يوم أمس الجمعة خلال مؤتمر افتراضي الكتروني:

“هناك الآن برامج قيد التطوير لتقديم التطعيمات لجميع الحاضرين في مونديال كأس العالم 2022”.

كما أضاف:

“نأمل أن نكون قادرين على استضافة حدث خالٍ من كورونا”.

وقد شهدت الدولة الخليجية عودة ظهور حالات كورونا مؤخرا وفقا لبيانات بلومبيرغ، على الرغم من المضي قدمًا في برنامج التطعيم.

حيث أجبرت عودة هذه الإصابات الدولةَ على إعادة فرض الإغلاق.

كما قالت وكالة بلومبيرغ اعتمادا على بياناتها الخاصة بتتبع اللقاحات حول العالم:

“لقد تمكنت قطر من إعطاء 1.2 مليون حقنة، وهو ما يكفي لـ 21.6٪ من سكانها.”

بينما يتساءل الكثيرون الآن عن قدرة قطر على استضافة كأس العالم في الموعد، و هل تستطيع قطر تطعيم زوار كأس العالم 2022؟

وهو التساؤل الذي يدور في خَلَدِ كل مُتابعٍ للرياضة، أو متابعٍ لوضع قطر العام على مختلف الأصعدة.

ونحن إذ نتحدث عن التطعيمات الشاملة لجميع الزوار، فإننا نتحدث عن الملايين، فبحسب موقع statista، فإن عدد زوار مناسبات كأس العالم في آخر ثلاث نسخ، جاء على النحو التالي:

  • روسيا 2018 بلغ عدد زوارها 3,031,768 زائر.

  • البرازيل 2014 بلغ عدد زوارها 3,441,450 زائر.

  • جنوب أفريقيا 2010 بلغ عدد زوارها 3,167,000 زائر

وهو ما يعني أن قطر يجب أن تكون مستعدة لتطعيم عدد قد يتجاوز عدد سكانها أساسا البالغ 2.8 مليون نسمة كما في عام 2019.

هذا ما يدفعنا إلى متابعة أخبار قطر أولا بأول لمعرفة التحضيرات والتجهيزات التي تنفق الدولة لأجلها 200 مليار دولار تقريبا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً