كيف حدث الكساد العظيم ؟ وما هي أغرب الحقائق حوله؟

يعتبر الكساد العظيم من أكثر الأوقات صعوبة على الاقتصاد في التاريخ المعاصر؛ حيث بدأ  في أمريكا خلال ثلاثينيات القرن المنصرم، لينتقل إلى مناطق أخرى حول العالم.

وقد تفشت خلاله ظواهر مختلفة؛ مثل البطالة، والتشرد، والجوع، حتى وصل الأمر بالناس إلى الوقوف في طوابير طويلة للحصول على وجبات بسيطة.

كيف حدث الكساد العظيم: انهيار سوق الأسهم عام 1929 كان الشرارة الأولى

كيف حدث الكساد العظيم ؟

يعتبر انهيار سوق الأسهم في أكتوبر من العام 1929 شرارة انطلاق الكساد العظيم، ولكن بعض المؤرخين تحدثوا عن عوامل أخرى لانطلاق هذا الكساد، كان أهمها:

  • العواصف الرملية التي ضربت أراضي غرب ووسط أمريكا مما أدى إلى جفاف الأراضي وانخفاض قدرة المزارعين على العمل.

  • الإفراط في إنتاج السلع من قبل الشركات ما أصابها الشلل والتوقف أثناء الحرب العالمية الأولى.

  • ارتفاع نسبة ديون المستهلكين والتي ارتفعت وتيرتها مع ارتفاع المنتجات المعروضة في السوق.

  • المضاربة على سوق الأسهم؛ طمعا في الربح السريع.

  • إفلاس البنوك بعد تعثر القروض التي كانت تقدمها بشكل كبير دون ضمانات كافية، مما أدى إلى تعثر العملاء تباعا.

كيف حدث الكساد العظيم ؟ إسراع الناس إلى البنوك بعد انهيار أسواق الأسهم تسبب في انهيار النظام المصرفي

انهيار النظام المصرفي يفسر كيف انتشر الكساد العظيم؟

وعلى الرغم من أن انهيار الأسهم كان الشرارة التي أوقدت الكساد العظيم، إلا أن انهيار النظام المصرفي سرّع في انتشار الكساد العظيم.

وما أن بدأ الكساد حتى غَضِبَ الناس في أمريكا، وألقوا بجام غضبهم على الرئيس هربرت هوفر، والذي كان قد قدم برنامجا اقتصاديا منفتحا للغاية في عشرينيات القرن الماضي.

كما قام الناس بإطلاق اسم “هوفرفيل” على المنازل الحديدية التي كان يعيش فيها المشردون عام 1933 بعدما ساءت أحوالهم بسبب الكساد.

البيوت التي سكن فيها المشردون أثناء الكساد العظيم والتي أطلق عليها اسم “هوفرفيل” تيمنا باسم رئيس أمريكا هربرت فيل

وفي عام 1933، تم انتخاب فرانكلين روزفلت رئيساً، بعدما وعد الشعب بصفقة جديدة تتيح للحكومات بوضع قوانين وبرامج لإنقاذ البلاد والعباد من ويلات الكساد.

كما سن روزفلت قوانين ما زالت سارية حتى يومنا الحالي، أهمها قانون الضمان الاجتماعي.

وعلى الرغم من تلك القوانين التي وعدت فيها الحكومات، إلا أن هناك من يجد في الحرب العالمية الثانية منقذا رئيسيا من الكساد.

حيث أدت الحرب العالمية الثانية إلى زيادة إشغال الناس في المصانع وتحديدا في المجالات الحربية والطبية.


طالع مقالة مهمة بعنوان: “أخطاء اقتصادية تعيد الكساد العظيم


لقد ترك الكساد العظيم إرثا كبيرا وعظيما؛ حيث أتاح ذلك الكساد الفرصة للحكومات في التحكم في حياة الناس اليومية.

وفيما يلي حقائق مثيرة عن الكساد العظيم :

1. خسرت سوق الأسهم 90٪ من قيمتها بين عامي 1929 و 1933 أي بقيمة 30 مليار وهو أكثر ما أنفقته أمريكا على الحرب العالمية الأولى.

2. ما أن سمع الناس بانهيار الأسهم، حتى هرعوا إلى البنوك لسحب ودائعهم، وهو ما أدى إلى انهيار مصرفي تام.

3. ارتفعت نسبة البطالة من 3% عام 1929 عالميا إلى 25% عام 1933.

4. فقدت الودائع المصرفية أكثر من مليار دولار بسبب إغلاق البنوك.

5. تخيل بأن رجل العصابات الأول في شيكاغو آل كابوني قام بفتح مطبخ للفقراء خلال الكساد لتحسين صورته.

6. كانت هناك موجة من حالات الانتحار في الحي المالي في نيويورك؛ حيث بدأت بعض الفنادق تسأل النزلاء الجدد فيما إذا كانوا بحاجة لغرفة للنوم أم للقفز.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً