لماذا تمتلك البنوك المركزية أطنانا من الذهب

تمتلك البنوك المركزية العالمية أطنانا من الذهب ؛ حيث تمتلك أكبر مخزون من الذهب بما يزيد عن 39 ألف طن من السبائك. 

ويعتبر الذهب أصل من الأصول التي تمتلكها البنوك المركزية إضافة إلى حيازتها من النقد المحلي والأجنبي.

ولا تمتلك البنوك المركزية هذه الكميات من الذهب بصفتها الشخصية، وإنما بالإنابة عن دولها.

وفيما يلي نقاش عن أسباب امتلاك البنوك المركزية لهذه الكميات من الذهب وفقا لمعيارين اثنين:

الأول: التفسير التقليدي:

حيث امتلاك للذهب للأسباب التقليدية، مثل أن الذهب هو مخزن للقيمة، وأن الذهب يعتبر تأمين مالي، إلى جانب التنويع في الأصول.

الثاني: تفسيرات البنوك المركزية نفسها والتي قدمتها لموقع BullionStar.

وسنعرض آراء أكبر البنوك المركزية في أسباب امتلاك البنوك المركزي أطنانا من الذهب كأكبر المُلّاك للذهب في العالم.

البنك المركزي الألماني
البنك المركزي الألماني: لماذا تمتلك البنوك المركزية أطنانا من الذهب

أولا. البنك المركزي الألماني:

يجد البنك المركزي الألماني أن للذهب دور كبير وقوي في الأزمات المالية والطوارئ.

ففي حالة حدوث أزمة، يمكن التعهد بالذهب كضمان أو بيعه في موقع التخزين في الخارج، دون الحاجة إلى نقله.

يُذكر أن ألمانيا تقوم بتخزين ذهبها بشكل كبير في لندن وباريس.

البنك المركزي السويسري يفسر أسباب امتلاك البنوك المركزية للذهب من وجهة نظره

ثانيا. البنك المركزي السويسري

سلط البنك المركزي السويسري الضوء على فوائد التنويع وتحسين المخاطر للذهب.

حيث يجد البنك المركزي السويسري بأن الذهب مفيد في تقليل مخاطر الميزانية العمومية.

علما أن الدستور السويسري قد أكد على ضرورة الاحتفاظ بالذهب وخاصة في المادة 99.

البنك المركزي السويدي
البنك المركزي السويدي

ثالثا. البنك المركزي السويدي

وضح البنك المركزي السويدي بأنه يحتفظ بالذهب لأهداف السيولة والتدخل في العملات الأجنبية، والاستفادة من خاصية التنويع في الأصول.

حيث يجد البنك السويدي أن الذهب هو أصل مالي، مثل احتياطي العملة، وقادر على دعم السيولة أو التدخل بالصرف الأجنبي.

وأضاف البنك السويدي أن القيمة المجمعة لاحتياطي الذهب والعملات أكثر استقرارًا من قيمة احتياطي الذهب واحتياطي العملة بشكل منفصل.

وزارة الخزانة البريطانية هي من تمتلك أطنانا من الذهب

رابعا. وزارة الخزانة البريطانية:

يتم الاحتفاظ بحيازات الذهب الرسمية في المملكة المتحدة باسم وزارة الخزانة البريطانية ، وليس ، كما يُعتقد أحيانًا ، باسم بنك إنجلترا.

حيث أن بنك إنجلترا هو الوصي على ذهب خزانة صاحبة الجلالة وكذلك أمين الحفظ على ذهب العديد من الدول ، بما في ذلك العديد من البنوك المركزية مثل ألمانيا.

وتجد وزارة الخزانة البريطانية أن حيازة الذهب كأصل نهائي هو أمر ضروري لحالات الطوارئ.

كما تجد أن الذهب هو المخزن النهائي للقيمة ، والتحوط من التضخم ووسيلة جيدة للتبادل.

كما تجد أن للذهب دور تاريخي في النظام النقدي الدولي باعتباره الداعم النهائي للنقود الورقية المحلية.

البنك المركزي البرازيلي
البنك المركزي البرازيلي

خامسا. البنك المركزي البرازيلي:

يرى البنك المركزي البرازيلي أن الذهب هو أصل جيد يتم استخدامه بطريقة فعالة كسلعة آمنة لتخزين القيمة وتنويع محفظة الاحتياطيات الأجنبية.


النتيجة: لماذا تمتلك البنوك المركزية أطنانا من الذهب برأيهم الشخصي:

على الرغم من امتناع بعض البنوك المركزي الإجابة عن أسباب امتلاكها للذهب مثل اليابان واسبانيا.

إلا أنه وفي النتيجة يمكننا أن نتوصل إلى الأسباب الخاصة بالبنوك المركزية في امتلاكها للذهب على النحو التالي:

  • أشار العديد من البنوك المركزية إلى قدرة الذهب على التعبئة في الأزمات.

حيث وجد البعض بأن الذهب هو شكل من أشكال ” التأمين”، حيث يصفه بنك إنجلترا بأنه “صندوق حرب ” و “الأصل النهائي الذي يجب الاحتفاظ به في حالة الطوارئ”

  • أشار البعض إلى القدرة على استخدام ذهبهم في زيادة السيولة بالعملة الأجنبية والتدخل في العملات الأجنبية.

  • البعض الآخر من البنوك رآى في الذهب على أنه وسيلة جيدة للتحوط ضد التضخم.

  • البعض أشار إلى أن الذهب قادر على توليد العائد وخاصة من خلال إقراض الذهب مثل ما تقوم به ألمانيا، على الرغم من أن الكثير من البنوك المركزية تتحدث عن قيامها بإقراض الذهب مثل اسبانيا وبريطانيا.

  • البعض يتحدث عن مسألة تنويع محفظة الاحتياطات الاجنبية لدى البنوك المركزية بشكل عام، وهو ما يخلق هامش من الامان والاستقرار المالي والنقدي.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً