قراءة مؤشر مهم مؤثر على الاسواق والدولار يوم الاربعاء تعرف إلى تفاصيلها

ياهو فاينانس: لقد انتعشت اسواق المال الأمريكية بشكل كبير خلال الاسبوع الماضي وتحديدا في نهايته، وهو ما أثر بشكل كبير على أداء الدولار الأمريكي، إلا أن هذا الاسبوع يحمل قراءة مؤشر مهم مؤثر على الاسواق والدولار معا.

وقبل الدخول في التفاصيل؛ فإنه تجدر الإشارة إلى النتيجة على النحو الآتي:

ستصدر قراءة مبيعات التجزئة يوم الاربعاء في تمام الساعة 3:30 عصرا بتوقيت القدس.

وهي القراءة التي إذا جاءت مرتفعة، فإنها ستكون محبطة للأسواق المالية وبالتالي سيمثل ذلك أمرا جيدا لصالح الدولار.

بينما وإن جاءت القراءة مخيبة للآمال فإن ذلك سيكون دافعا آخرا لمواصلة الاسواق المالية أداءها بشكل جيد.

وبكل الأحوال، فإن هذه القراءة ستضاف كعامل مؤثر من الجانب الأمريكي إلى جانب العامل المؤثر الآخر من الجانب الإسرائيلي، والمتمثل بقراءة التضخم في اسرائيل غدا الثلاثاء.

قراءة مؤشر مهم مؤثر على الاسواق  والدولار يوم الاربعاء:

ستتوقف قدرة الأسواق المالية الأمريكية على الأرجح على الأخبار المتعلقة بقطاع التجزئة ومبيعات التجزئة، بعدما خرجت من أفضل أداء اسبوعي لها منذ شهر يوليو من العام الحالي، وجاءت على النحو الآتي:

  • ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 5.9% للأسبوع ، وهو أفضل أداء له في خمسة أيام منذ الأسبوع المنتهي في 24 يونيو.

  • تقدم مؤشر داو جونز الصناعي 4.2%.

  • شهد مؤشر ناسداك المُركب أفضل أسبوع له منذ مارس ، حيث انتعش بنسبة 8.1٪.

ويعود هذا التحسن في الأسواق المالية إلى بيانات التضخم التي صدرت يوم الخميس، لتحيي الآمال بأن سياسة الفيدرالي في رفع الفوائد ستخف بشكل كبير.

لتأتي بيانات مبيعات التجزئة يوم الأربعاء من الاسبوع الجاري، وتضع هذا التفاؤل على المحك.

كما يتصدر جدول مطول من الشركات المقرر الكشف عن البيانات المالية للربع الثالث هذا الأسبوع، وأهمها:

  •  Walmart

  • Target

  • Home Depot

كما ستنشر وزارة التجارة تقريرها الشهري لمبيعات التجزئة لشهر أكتوبر يوم الأربعاء.

حيث توقع الاقتصاديون الذين استطلعت آراؤهم بلومبرج زيادة رئيسية بنسبة 1% بعد أن كان الإنفاق ثابتًا خلال الشهر السابق.

وما تزال المراهنات على أن صانعي السياسة الفيدراليين سوف يتراجعون عن وتيرة وحجم ارتفاع أسعار الفائدة.

وذلك بعد أن أظهر مؤشر أسعار المستهلك لشهر أكتوبر (CPI) أن تراجع التضخم الشهر الماضي ساعد في دفع المتوسطات الرئيسية نحو مكاسب كبيرة.

فقابلت الأسواق المالية بتفسير هذا التراجع بترحيب كبير، رغم كل التحذيرات الرسمية بأن كل ما يحدث الآن في الاسواق المالية سابق لأوانه.

حيث كتب آندي سباركس ، رئيس أبحاث إدارة المحافظ في MSCI ، في مذكرة:

“أكد الرئيس جاي باول مرارًا وتكرارًا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يولي الكثير من الأهمية لبيانات شهر واحد”.

وأكد قائلا:

“من المحتمل أن تعليقاته التي أعقبت اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الأسبوع الماضي لا تزال تعكس تفكير بنك الفيدرالي الحالي.

ليؤكد أيضا على أن سوق العمل القوي سيستمر في دعم التضخم المرتفع بعناد وأن خطر القيام بالقليل لا يزال يفوق مخاطر القيام بالكثير.

وبذلك فإن القراءة المرتفعة لمبيعات التجزئة يوم الاربعاء قد تعرقل كل ما يحدث لدى الأسواق المالية الأمريكية.

فوفقا لتقدير إجماع الاقتصادي لبلومبيرج فإن المؤشر قد يشهد قفزة بنسبة 1.0% في المقياس الرئيسي للتقرير الشهري.

وهو الأمر الذي إن حدث فإن المستثمرين سيفسرون هذه القوة على أنها إشارة لمسؤولي الفيدرالي بأن لديهم مساحة أكبر لرفع الفوائد..

بينما ووفقا لبنك أمريكا ، هناك عاملان يفسران القفزة المتوقعة في هذا المؤشر أكتوبر:

  • جولة أخرى من Amazon Prime Day والعروض الترويجية ذات الصلة.

  • نشر مدفوعات التحفيز لمرة واحدة في كاليفورنيا ، والتي تمثل حوالي 1/7 من الاقتصاد الوطني الأمريكي.

كما ساهم ارتفاع الإنفاق على الغاز بسبب ارتفاع أسعار البنزين في الزيادة المتوقعة.

أما على صعيد الأرباح، فستبدأ وول مارت أسبوعًا كبيرًا من تقارير البيع بالتجزئة عندما يبلغ بائع التجزئة قبل الافتتاح يوم الثلاثاء.

حيث يتوقع المحللون أن يكون المتجر الضخم قد حصل على دفعة من التسوق من العودة إلى المدرسة.

إلى جانب زيادة الإنفاق على القيمة بين المستهلكين الأمريكيين الذين تأثروا بارتفاع الأسعار.

في الوقت نفسه، من المتوقع أن تظهر النتائج ضغوطًا من التضخم وارتفاع أسعار الفائدة والمخزونات المتضخمة التي ابتليت بالعديد من تجار التجزئة.

وفي الربع الأخير من العام ، قال الرئيس التنفيذي لشركة Walmart ، دوج ماكميلون:

“إن المستويات المتزايدة لتضخم الغذاء والوقود كانت تضغط على إنفاق المستهلكين وتتطلب الملابس مزيدًا من دولارات التخفيضات”.

كما سنكون هذا الاسبوع (يوم الثلاثاء) في موعد مع قراءة مؤشر أسعار المنتجين (PPI) ، وهو قراءة للتضخم من جانب الإنتاج من الاقتصاد.

حيث إنه من المتوقع أن يبرد مؤشر أسعار المنتجين ، الذي يقيس التغيير في الأسعار المدفوعة لمنتجي السلع والخدمات في الولايات المتحدة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً