مايكل روبنز بلومبيرغ : الرجل الذي يقف وراء امبراطورية بلومبيرغ الإعلامية

تعتبر وكالة بلومبيرغ واحدة من أهم الشركات الإخبارية والإعلامية العالمية، وتحديدا في المجالات المالية، ويقع مقرها في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، وتعود ملكيتها لرجل الأعمال والسياسي والمؤلف اليهودي مايكل بلومبيرغ، وفيما يلي سنشير إلى هذا الرجل وتاريخه بشكل موجز.


ولد مايكل روبنز بلومبيرغ عام 1942، في ماساتشوستس لعائلة يهودية، من أصل يهودي بولندي من جهة الأب، وبيلاروسي من جهة الأم.

ارتاد مايكل روبنز بلومبيرغ جامعة جونز هوبكنز عام 1960، وحصل منها على بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية، ثم ليتخرج من كلية هارفارد بعد ذلك بعامين بدرجة الماجستير في إدارة الأعمال.

وقد تميز جدا في مسيرته المهنية، حتى أصبح شريكا في واحد من أكبر البنوك الاستثمارية الأمريكية وهو بنك سالومون براذرز عام 1973.

إلا أن مسيرة بلومبيرغ انتهت بصفقة بيع البنك لشركة أخرى عام 1981، والتي حصل مايكل منها على عشرة ملايين دولار نقدا.

ليستخدم بلومبيرغ هذه الأموال في إنشاء شركة لخدمات البيانات تسمى أنظمة السوق المبتكرة IMS، بهدف تقديم بيانات السوق بشكل مدفوع من قبل المستثمرين في الأسواق.

ثم أعاد بلومبيرغ تسمية هذه الشركة إلى اسم بلومبيرغ إل بي عام 1986، لتقدم بعد ذلك سلسلة من الخدمات مثل:

  • أخبار بلومبيرغ

  • راديو بلومبيرغ

  • رسائل بلومبيرغ.

وغيرها من الأمور، التي مكّنت هذا الرجل من تحقيق عشرة مليارات دولار عام 2018 كإيرادات إجمالية.

إلا أن هذا الرجل وشركته، عانت خلال سنوات عمرها من العديد من الفضائح، وأهمها الفضائح الجنسية.

كما تم انتقاد العديد من أقواله، أو الأقوال المنسوبة إليه، واعتبارها أنها عبارات معادية للمرأة.

وفي عام 2002 استلم منصبا سياسيا كعمدة لمدينة نيويورك، واستمر في هذا المنصب حتى عام 2013.

بينما كان مرشحا عن الحزب الديمقراطي لعام 2020 لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد مول الرجل حملته بنفسه، فيما اعتبر الرقم القياسي لأغى حملة انتخابية رئاسية أمريكية بقيمة 935 مليون دولار.

أما عن موقعه بين الأثرياء، فقد تم تصنيفه في قائمة أغنى عشرين شخصا في العالم، بثروة 59 مليار دولار عام 2021.

ويُعتبر مايكل رجلا محسنا، لما قدمه من تبرعات في أمواله، حيث تبرع بتسعة مليارات دولار منذ عام 2010.

أما على جانب ردود فعله ومساهمته أثناء الجائحة، فقد التزم هذا الرجل من خلال مؤسسته بمجموعة واسعة من الأبحاث فيما يتعلق بالعلاجات واللقاحات.

كما دعم منظمة الصحة العالمية، وتمويل الجهود العالمية لمكافحة انتشار المرض وحماية لاسكان المعرضين للخطر.

حيث تبرع بما يلي:

  • المشاركة في تأسيس صندوق قيمته 75 مليون دولار للمنظمات غير الربحية المتأثرة في نيويورك.

  • التبرع بمبلغ 6 ملايين دولار لتقديم وجبات للعاملين في مجال الرعاية الصحية في نيويورك.

  • الشراكة مع جامعة جونز هوبكنز لتدريب أدوات تتبع الاتصال بالفايروس.

  • اطلاق شبكة لتبادل المعلومات والعمل للمدن من خلال الرابطة الوطنية للمدن.

كما ويعتبر بلومبيرغ صديقا للبيئة، ودعا كثيرا لمكافحة تغير المناخ منذ أن أصبح عمدة نيويورك.

أما على الصعيد السياسي، فقد اعتبر:

  • مؤيدا لجورج بوش.

  • ومؤيدا لإعادة انتخاب باراك أوباما عام 2012.

  • إلى جانب تصديقه وتأييده لهيلاري كلينتون.

  • بينما يتناقض مع سياسة ترامب فيما يتعلق بالتخفيضات الضريبية، والتي يعارضها بشدة وتحديدا على أصحاب الثراء.


المصادر التي تم الاستناد إليها في إعاد هذا الملف التعريفي:

Michael Bloomberg، موقع: ويكبيديا

Michael Bloomberg- American businessman and politician، موقع: britannica

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً