مخاطر العملات المشفرة : دراسة تفضح حجم النفايات الالكترونية للبيتكوين وخطر آخر

في آخر الأبحاث التي تشير إلى مخاطر العملات المشفرة ، قام باحثون بنشر دراسة جديدة عبر مجلة Resources، Conservation & Recycling ومنقول عبر صفحات BBC البريطانية، إلى أن تعدين البيتكوين ينتج نفايات إلكترونية سنويًا يمكن مقارنتها بالنفايات الناتجة عن معدات تكنولوجيا المعلومات الصغيرة كاملة في مكان مثل هولندا.

حيث أشار الباحثون إلى حجم النفايات الالكترونية الناتجة عن تعدين العملة المشفرة بشكل سنوي بما يقرب من 30 ألف طن من النفايات الالكترونية.

أي بمتوسط 272 جراما من النفايات لكل معاملة من البيتكوين، وذلك وفقا للباحثين Alex de Vries و Christian Stoll.

حيث يمكن مقارنة هذه النفايات الالكترونية الناتجة عن كل معاملة بتلك النفايات التكنولوجية الناجمة عن تصنيع جهاز iPhone الذي ينتج 173 جراما.

كما أشار الباحثون بأن عمال المناجم الذين يعملون على إنشاء عملات بيتكوين جديدة يقومون باستخدام نظام حوسبي يستهلك الكثير من الطاقة.

مخاطر العملات المشفرة : أثر النفايات الالكترونية على البيئة!

راجع الباحثون في دراستهم كمية الكهرباء المستهكلة ومدى تأثيرها على التلوث الناتج عن غازات الاحتباس الحراري الذي تتسبب فيه عملية انشاء هذه العملة.

حيث يُقدر الباحثون عمر أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في التعدين بمقدار 1.29 سنة، لتصبح بعد ذلك أجهزة قديمة ثم لتتحول إلى نفايات الكترونية.

كما أكد الباحثون على أن الكهرباء المستخدمة في انشاء العملة تحتاج إلى معالجات أكثر كفاءة من أي وقت مضى.

وهو ما يؤدي إلى انتقال المعدنين إلى معالجات أكثر تطورا وهي الشرائح التي يطلق عليها الدوائر المتكاملة الخاصة بالتطبيقات (ASICs).

حيث أكد الباحثون على أن هذه الدوائر متخصصة جدا لدرجة أنها عندما تصبح قديمة لا يمكن إعادة توجيهها لمهمات أخرى.

بل إنهم أكدوا على أن هذه الدوائر لا يمكن توجيهها نحو نوع آخر من خوارزميات تعدين العملات المشفرة.

وهو الأمر الذي سيتسبب في توجهها نحو النفايات الالكترونية، وفي هذا الأمر تكمن الخطورة.

حيث تتتكون هذه الدوائر من أغلفة معدنية ومشتتات ألمنيوم حرارية.

مشكلة إعادة التدوير حول العالم!

كما أشاروا إلى انخفاض نسبة آليات إعادة تدوير النفايات الالكترونية حول العالم، وحددوها بنسبة 17%.

بينما حذروا من أن هناك بلدان لا تمتلك لوائح قوية فيما يتعلق بمعالجة النفايات .

فيما ختم الباحثون دراستهم بنتيجة خطيرة أخرى، تتعلق بسلسلة التوريد.

حيث أكدوا على أن الحاجة لمعالجات التعدين، سيعطل سلسلة التوريد العالمية لمختلف الأجهزة الالكترونية الأخرى.

الحل المقترح!

اقترح الباحثون أحد الحلول الممكنة لمعالجة هذه المشكلة، دون التطرق لضرورة إيقاف التعدين.

وذلك عبر تغيير طريقة التحقق من المعاملات في إنشاء عملة بيتكوين جديدة.

مؤكدين على ضرورة الانتقال إلى نظام مختلف جديد أقل كثافة في استهلاك الطاقة على وجه التحديد. 

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً