مدينة صينية لا يذكرها الإعلام تنمو بشكل مثير للدهشة خلال كورونا

على الرغم من شهرة بكين وشنغهاي كمدنٍ رئيسيةٍ في الصينِ، إلّا أنَ هناكَ مدينةٌ صينيةٌ لا يذكرها الإعلام تنمو بشكل مثير .

حيثُ تُعتبرُ مدينةُ شيان الصينية نقطةً مضيئةً للنموِ في بلدٍ لا يزالُ يتعافى من صدمةِ جائحةِ فيروس كورونا.

وتقعُ هذه المدينة في وسط الصين على بعد 8000 ميل من الساحل الشرقي لشنغهاي.

وتكمن شهرة شيان للكثيرين بمظهر جيش التماثيل الطينية من العصور القديمة والتي تظهر في صورة المقالة.

وقد نما الناتج المحلي الإجمالي لهذه المدينة بنسبة 4.5٪ في الأرباع الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وهذا يدفعها لأن تكون الأسرع بين جميع المدن الصينية الكبرى، وذلك مقارنة بالبيانات المقارنة بالمدن الأخرى.

حيث نمت مدينة بكين بنسبة 0.1٪، فيما تقلصت شنغهاي بنسبة 0.3٪ خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

فيما نما الناتج المحلي الإجمالي الصيني بشكل عام بنسبة 2 ٪ تقريبًا هذا العام.

ويقول بيري وونغ العضو المنتدب للبحوث في معهد ميلكن عن مدينة شيان:

لقد نمت هذه المدينة مدفوعة بالنمو في الصناعات التالية:

  • صناعات الطيران.

  • صناعة الأدوية.

  • تطوير البنية التحتية للنقل.

  • المستويات العالية من الاستثمار الأجنبي المباشر.

كما صعدت شيان من المركز التاسع عام 2018 إلى السادس عام 2019 إلى الرابع حاليا، وذلك في تصنيف المعهد هذا العام لـ “أفضل المدن أداءً في الصين”.

أما عن أداء هذه المدينة فيما يخص الاستثمار الأجنبي؛

فقد استخدمت خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الحالي بقيمة 6.58 مليار دولار بزيادة 7.2% عن العام الماضي، وهو ما يمثل 2.5% من رأس المال الأجنبي المستخدم على الصعيد الوطني.

كما تهتم شركة Samsung بهذه المدينة على صعيد الاستثمارات واللوجستي.

حيث استثمرت الشركة أكثر من 10 مليارات دولار في المدينة، إلى جانب امتلاك وحدة أشباه الموصلات التابعة للشركة مرافق للبحث والتصنيع.

كما تشتمل هذه المدينة على العديد من شركات التكنولوجيا الفائقة الصينية في مجال الطائرات.

وقد استمدت هذه المدينة قوتها من اهتمام الحكومة الصينية وسنها للقوانين التي تشجع الشبان الخريجين على الاستقرار في شيان.

إلا أن هذا الاهتمام الحكومي بهذه المدينة، قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار منازل شيان بشكل تراكمي بنسبة 46% خلال السنوات الثلاث القادمة.

حيث يقول التقرير السنوي لشركة Sweetome لتشغيل المنازل لقضاء العطلات وتتبع الثروة:

“إن مدينة شيان احتفظت بالمركز الثالث عالميًا العام الماضي من خلال زيادة الأسعار ، بزيادة 19.7٪.”

أما عن أثر كورونا على هذه المدينة، فقد كان من أهم تحديات النمو التي واجهته، إلى جانب تراجع عمليات تسجيل الأعمال التجارية بنسبة 40%.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً