المناظرة الأولى معركة ترامب وبايدن

بالكاد مرة دقيقة واحدة دون أن يقاطع ترامب وبايدن بعضهما البعض، لتتحول المناظرة إلى معركة ترامب وبايدن .

حتى أن مدير المناظرة كريس والاس من قناة فوكس نيوز ، لم يكن قادرات على التحكم بالمناظرة بالشكل المطلوب.

وهذه هي المناظرة الرسمية الأولى بين ترامب وبايدن اللذين كانا على صفيح ساخن من النقاش والتحدي.

وقد قاطع كل واحد منهما الآخر بغضب كبير، حتى أن ترامب قاطع بايدن قائلا:

“هل تصمت يا رجل؟”

فيما هاجم بايدن ترامب لاحقا:

“أنت أسوأ رئيس عرفته أمريكا على الإطلاق”.

معركة ترامب وبايدن

معركة ترامب وبايدن

السؤال الأول حول المحكمة العليا:

حيث رشح ترامب القاضية المحافظة إيمي كوني باريت لملء المقعد الشاغر الذي خلفه وفاة القاضية روث بادر جينسبيرغ.

وقد بدأ ترامب قائلاً:

“لقد فزنا في الانتخابات”. “الانتخابات لها عواقب”

فيما أجاب بايدن على موضوع المحكمة العليا ترؤسها قائلا:

“للشعب الأمريكي الحق في أن يكون له رأي” وأنه “علينا الانتظار” إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية لاختيار عدالة أخرى.

إلا أن ترامب سرعان ما قاطع بايدن، الأمر الذي دفع مدير الجلسة إلى الدخول في نقاش حاد وخلاف مع ترامب نفسه وطالبه بعدم المقاطعة، وذلك حينما قال والاس:

“أرجوك دع نائب الرئيس يتحدث”

أما حينما انتقل مدير المناظرة إلى موضوع فايروس كورونا، قال بايدن ضاحكًا:

“لقد كان هذا حقًا قطاعًا مثمرًا للبعض، أليس كذلك” في إشارة إلى أن هناك شركات بعينها استفادت من هذا الوباء.

أما عن السؤال الثاني فتعلق بالرعاية الصحية:

حينما بدأ والاس بطرح هذا السؤال، قاطعه ترامب معترضا على سؤاله حول عدم تقديم خطة شاملة لتحل محل قانون الرعاية الصحية الذي نفذه الرئيس السابق باراك أوباما.

إلا أن والاس طلب من ترامب السماح له بالإنهاء، فرد ترامب قائلا:

“أعتقد أنني أناقشك ، وليس هو”، في إشارة إلى بايدن.

وقد طلب والاس مرارا وتكرار من ترامب وبايدن الحفاظ على النظام طوال المناظرة، وتحديدا لترامب.

وقد انتقد بايدن ترامب بسبب تعامل الرئيس مع فيروس كورونا ، زاعمًا أن الإدارة بدأت في إبلاغ الجمهور بخطورة المرض فقط عندما ضرب سوق الأسهم، وقد قال:

“هل تصدق للحظة ما يقوله لك في ضوء كل الأكاذيب التي أخبرك بها حول القضية برمتها المتعلقة بكوفيد؟”

المناظرة الأولى بين ترامب وبايدن كانت حامية الوطيس

معركة ترامب وبايدن الاقتصادية:

أما عن المسائل الاقتصادية، فقد سلط ترامب الضوء على التخفيضات الضريبية الملائمة للأعمال ومكاسب سوق الأسهم.

فيما أشار بايدن إلى خلق فرص عمل كبيرة عندما كان نائب الرئيس في إدارة أوباما. 

إلا أن ترامب رد قائلا:

“عندما ترتفع البورصة ، هذا يعني الوظائف” ، “أما إذا رفعت الضرائب فأنت ستقضي على نصف الشركات وسوف يغادرون”.

فرد بايدن عليه:

“لقد تمكنا من تحقيق انتعاش اقتصادي أدى إلى خلق الوظائف التي تتحدث عنها”، “لقد سلمناك اقتصادا مزدهرا، انظر ماذا فعلت”

وتابع:

“حتى قبل كورونا، سقطت الصناعة في الحفرة. ذهب التصنيع في الحفرة” ، “أنا الرجل الذي أعاد صناعة السيارات، لقد طلب مني إعادة كرايسلر وجنرال موتورز، ولقد أعدناهم هنا في ولايتي أوهايو وميتشيغا، انظر ماذا فعل؟”

إلا أن ترامب وفي معرضٍ آخر شن هجومًا مضللًا على هنتر نجل بايدن بسبب عمله الاستشاري، حينما قال:

“لا عجب أن ابنك يدخل ويأخذ مليارات الدولارات ويكسب الملايين”

فرد بايدن: “هذا ليس صحيحًا”.

وتابع ترامب اتهاماته لنجل بايدن سائلا إياه: “أسألك بدافع الفضول، لماذا أعطت زوجة عمدة موسكو لابنك 3.5 مليون دولار؟”

فرد بايدن مرة أخرى: “لا شيء من هذا صحيح”.  

ولكن بايدن وبعد دقائق من الشجار والخلاف، قال لترامب:

“تريد التحدث عن العائلات والأخلاق؟ لا أريد أن أفعل ذلك” ثم أشار بايدن إلى أبناء ترامب، وقال:

“فيما يتعلق بالعائلات يمكننا الحديث طوال الليل” في إشارة منه لعائلة ترامب وتصرفاتها وثرواتها.

إلا ترامب قال تعقيبا على هذه النقطة: “لقد فقدت عائلتي ثروة بسبب مساعدتها في إدارة الحكومة”

ثم تدخل والاس لتغيير الموضوع، إلا ترامب عاد لنجل بايدن، في معرض آخر.

ثم سأل والاس ترامب عما إذا كان سيدين علنا ​المتعصبين للبيض والجماعات المسلحة ويقول إنهم بحاجة إلى الهدوء وعدم زيادة العنف.

فتحول ترامب على الفور إلى هجوم على من يسميه “اليسار الراديكالي” في إشارة إلى المتظاهرين المناهضين للعدوانية.

ترامب وبايدن يتشاجران في المناظرة الأولى على الانتخابات

فيما يتعلق بالانتخابات فقد حث بايدن على التصويت فيما حذر ترامب من احتيال مرتقب في عملية الانتخاب بشكل لم يسبق له مثيل.

ثم سأل والاس عن مدى ثقة الأمريكيين في أن الانتخابات ستكون نزيهة.

فحث بايدن المواطنين على التصويت سواء شخصيًا أو عبر البريد، واستشهد بمسؤولين في إدارة ترامب وقال:

“لا توجد فرصة على الإطلاق في أن تكون بطاقات الاقتراع عبر البريد مصدرًا للتلاعب أو الغش”

إلا أن ترامب حذر مرارا وتكرارا، ودون إبداء دليل، من أن التدفق المتوقع من بطاقات الاقتراع عبر البريد بسبب الوباء سيؤدي إلى عمليات تزوير واسعة النطاق في الانتخابات القادمة.
أما عن رفض ترامب الالتزام بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر أمام بايدن في الانتخابات، فقد قال بايدن:

“إنه يحاول تخويف الناس حتى يفكروا في أنه لن يكون شرعياً”.

وأضاف “الظهور والتصويت، ستحدد نتيجة هذه الانتخابات “.

فيما قال ترامب ردا على ذلك: “لن ينتهي هذا بشكل جيد”. “ستكون هذه عملية احتيال لم ترها من قبل”.

وقد ختم ترامب بالهجوم على إدارة ترامب الماضية وكيف أنها حاولت التجسس على حملته السابقة، وأنه حاول الانقلاب على شرعيته أيضا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً