هل سيرتفع الدولار اليوم بسبب بيانات التضخم الأمريكي؟ وما هي توقعاتها؟

ينتظر المستثمرون والمتعاملون في مختلف الأسواق بيانات التضخم الأمريكية ليتم عكس ذلك على توقعات رفع الفائدة خلال الشهرين القادمين، لمحاول الإجابة عن السؤال الرئيسي الذي بات يشغل الجميع هل سيرتفع الدولار اليوم ام سينخفض؟


يؤثر التضخم في الغالب على القيمة الزمنية للنقود؛ بحيث أن ارتفاعه يؤدي إلى تقليل قيمة العملة مع مرور الوقت.

حيث أن التضخم يعني إما ارتفاع الأسعار و/أو انخفاض القيمة الحقيقية للنقود، وبالتالي فإن ارتفاع التضخم سيؤدي دائما إلى إلحاق الضرر بالعملة.

وارتفعت معدلات التضخم في أمريكا بشكل كبير جدا، حتى وصلت أحد أبرز مؤشراته إلى 8.5% في شهر آذار الماضي.

حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين YoY بشكل متسارع جدا، ليصبح الفرق بينه وبين النسبة المستهدفة 6.5% تقريبا.

إلا أن التوقعات اليوم تشير إلى أن هذا المؤشر سينخفض على أساس سنوي من نسبة 8.5% إلى 8.10% وذلك بعد عمليتي رفع على سعر الفائدة (انظر التقويم الاقتصادي)

بينما وعلى أساس شهري، فإن هذا المؤشر سيرتفع على أساس شهري من 0.30% إلى 0.40%.

وحتى نقدم المؤشر بشكل أكثر شفافية، فإن هذا المؤشر يعبر عن ارتفاع الأسعار باستثناء الغذاء والطاقة.

وهذا يعني، أن نسبة التضخم ستكون أعلى بسبب ارتفاع أسعار الطاقة عالميا من جانب، وانخفاض المعروض بسبب مشاكل التجارة من جانب آخر.

هل سيرتفع الدولار الأمريكي اليوم بعد هذه البيانات ؟

إن ما ينتظره الدولار الأمريكي اليوم، وعلى المدى القصير، سيكون إيجابيا للأسباب التالية:

  • انخفاض معدل التضخم السنوي بنسبة 0.40% سيزيد من توقعات رفع الفائدة خلال الشهرين القادمين، ذلك أن هذا الانخفاض سيحدث للمرة الأولى منذ أكثر من عام بعد عمليات رفع الفائدة لمرتين سابقتين.

  • استمرار انخفاض أداء الأسواق المالية الأمريكية، وارتفاع مخاوف المستثمرين، رغم محاولة تحسين أدائها، وهو الانخفاض الذي يدعم دعم الدولار.

  • توقعات المحللين الأفراد والمؤسساتيين الاسرائيليين بانخفاض قوة الشيكل، وعدم الاهتمام من قبل المسؤولين برفع الشيكل لمجابهة التضخم الاسرائيلي.

حيث أشار المحللون في مساء امس الثلاثاء إلى أن رفع الفائدة لن يكون الهدف منها تحسين اداء الشيكل أمام الدولار.

وذلك أن الجميع بات مدركا أن رفع قيمة العملة لن تنجح في تخفيض الأسعار.

في النتيجة؛

فإن معطيات المؤشرات والظروف الحالية، تزيد من توقعات استمرار الدولار في تحسنه أمام الشيكل.

حيث يمكن وضع 3.5 شيكل للدولار الواحد كسعر مرتقب ومنطقي ومتوقع في المدى القريب جدا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً