وزيرة الخزانة جانيت يلين تفاجئ العالم بإمكانية رفع الفوائد لهذا السبب

فاجأت وزيرة الخزانة جانيت يلين العالم اليوم وذلك حينما قالت بأن أسعار الفائدة قد تضطر إلى الارتفاع لإغلاق النمو الاقتصادي المزدهر الناجم جزئيًا عن إنفاق التريليونات في برامج التحفيز، وذلك في لقاء تم نقله عبر CNBC.


حيث أقرت يالين بضرورة هذه الاستثمارات ليكون الاقتصاد الامريكي تنافسيًا ومنتجًا.

وقد قالت في ندوة اقتصادية قدمتها مجلة الأطلسي:

“أعتقد أن اقتصادنا سينمو بشكل أسرع بسببهم، “

وأضافت قائلة:

“ربما يجب أن ترتفع أسعار الفائدة إلى حد ما للتأكد من أن اقتصادنا لن يجنح في نموه”.

كما ألمحت الى رفع الفوائد مرة أخرى:

“على الرغم من أن الإنفاق الإضافي صغير نسبيًا بالنسبة لحجم الاقتصاد، إلا أنه قد يتسبب في بعض الزيادات المتواضعة جدًا في أسعار الفائدة”.

يذكر أنه ومنذ اندلاع جائحة كورونا في مارس 2020 ، قد خصص الكونجرس حوالي 5.3 تريليون دولار من الإنفاق التحفيزي ، مما أدى إلى:

  • عجز في الميزانية بأكثر من 3 تريليونات دولار في السنة المالية 2020.

  • نقص 1.7 تريليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2021.

كما تدفع إدارة بايدن خطة البنية التحتية التي يمكن أن تشهد إنفاق 4 تريليونات دولار أخرى على مجموعة متنوعة من المشاريع طويلة الأجل.

كما قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين :

“إن الرئيس جو بايدن يتخذ نهجًا طموحًا للغاية، حيث يعوض بالفعل أكثر من عقد من الاستثمار غير الكافي في البنية التحتية، في البحث والتطوير في الأفراد والمجتمعات والشركات الصغيرة، وهو نهج نشط”.

وأضافت:

“لقد قطعنا شوطًا طويلاً في ترك المشاكل طويلة الأجل تتفاقم في اقتصادنا.”

اسعار الفوائد خلال السنوات الماضية:

لقد أبقى الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفوائد منخفضة نسبيا في عهد يلين بين 2014-2018.

كما أبقى  الفيدرالي أسعار الفائدة قصيرة الأجل ثابتة بالقرب من الصفر لأكثر من عام.

وعلى الرغم من نمو الاقتصاد بأسرع وتيرة له منذ ما يقرب من 40 عامًا، إلا أن مسؤولي البنك المركزي قد تعهدوا بالحفاظ على السياسة التيسيرية في مكانها.

وذلك حتى يحرز الاقتصاد تقدمًا إضافيًا جوهريًا نحو التوظيف الكامل والشامل والتضخم الذي يبلغ متوسطه حوالي 2٪ على المدى الطويل.

وقد تسبب الانفاق في نشوء مخاوف التضخم ، لكن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي قالوا إنه بعد ارتفاع قصير هذا العام ، من المرجح أن تنحسر ضغوط الأسعار

حيث قالت يلين:

” لست قلقة إلى حد كبير من أن يصبح التضخم مشكلة، حيث أن هناك أدوات لمعالجتها في حالة حدوث ذلك”.

بينما قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول مؤخرًا:

“إن الأداة الأساسية للسيطرة على التضخم تتمثل في رفع أسعار الفائدة.”

وفيما يتعلق بالمخاوف بشأن العجز الكبير الذي تعاني منه الولايات المتحدة ، قالت يلين:

“نحن بحاجة لدفع ثمن بعض الأشياء التي نقوم بها”

وختمت قائلة بأن الحكومة لا يزال لديها قدر معقول من الحيز المالي للتعامل مع الاقتصاد في الظروف الحالية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً